ق.م

تستعد جمعية أمل لإطلاق حملة تحسيسية بالتسنيق مع وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات للكشف المبكر عن سرطان الثدي بالمناطق النائية على أن تكون البداية من ولايتي الأغواط وغرداية.
الخبر كشفت عنه رئيسة الجمعية حميدة كتاب للقناة الأولى، مشيرة إلى أن القافلة تضم طاقما طبيا مختصا ستجوب مختلف المناطق النائية لتمكين النساء بهذه المناطق النائية من الفحص المبكر لهذا الداء.
و أضافت أن هذه القافلة تضم وحدة مختصة مجهزة بآخر التقنيات في الكشف المبكر عن سرطان الثدي.
في ذات السياق كانت   المستشارة المكلفة بملف السرطان على مستوى ديوان وزارة الصحة، قد أعلنت عن فتح مركزين جديدين لمكافحة داء السرطان بغرب البلاد نهاية السنة الجارية 2017، و4 مراكز أخرى أغلبها بالجنوب في سنة 2018 لتغطية التكفل بمرضى السرطان على مستوى الوطن. 
وكشفت عن استلام مركزين جديدين لمكافحة السرطان على مستوى سيدي بلعباس وتلمسان نهاية السنة الجارية، حيث تتم حاليا عملية تركيب أجهزة الأشعة ليتم بعدها إجراء تجارب على المريض الافتراضي”، مشيرة إلى أن مراكز مكافحة السرطان على مستوى ولايات سطيف وباتنة وعنابة دخلت حيز الخدمة، لتضاف إلى المراكز الموجودة بالجزائر العاصمة ووهران وورقلة وقسنطينة والبليدة والاغواط.
وأضافت المتحدثة ذاتها أنه سيتم فتح مراكز أخرى على مستوى تيزي وزو والوادي وأدرار وبشار لضمان التكفل الجيد بمرضى السرطان وتخفيف عبء التنقل إلى الولايات الكبرى لتلقي العلاج، مبرزة أن اختيار أماكن هذه المراكز يتم حسب الكثافة السكانية والمخطط الإقليمي.