أكدت نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية  الجزائر, فريدة جبالي, أول أمس على “الضرورة الملحة ” التي يكتسيها أمر  “تسهيل  الإجراءات القانونية المتعلقة بكفالة اليتيم” وخاصة أن مراكز الطفولة  المسعفة بالعاصمة تعرف اكتظاظا كبيرا لليتامى الذين “حالت الإجراءات القانونية  المعقدة والطويلة” دون استفادتهم من جو عائلي ملائم.
و قالت جبالي أن مراكز الطفولة المسعفة بالأبيار و عين  طاية و المحمدية تعرف اكتظاظا “كبيرا” في عدد الأطفال من مختلف الأعمار من  بينهم رضع و هم بحاجة لعائلات تؤويهم, مذكرة أنه بالرغم من تسجيل أزيد من 830  ملف طلب كفالة أطفال مسعفين بولاية الجزائر فان هذه الطلبات لازلت ضمن قوائم  الانتظار” بسبب تماطل و تعقيد الإجراءات القانونية”.
و دعت في ذات الإطار إلى “تحيين القوانين” بخصوص كفالة اليتيم و كذا” تبسيط  الإجراءات و تقليص مدة النظر في الملف كفالة اليتيم (و يعد قاضي الأحداث على  مستوى المحاكم صاحب الاختصاص للحكم بكفالة اليتيم), مؤكدة أن قاضي الأحداث  يستغرق مدة طويلة جدا للنظر في هذا النوع من الملفات التي تتقدم بها مديرية  الشؤون الاجتماعية لولاية الجزائر.
وقالت السيدة جبالي أن تعقيد إجراءات التكفل لا يخدم “تماما” مصلحة الطفل المسعف كم أنها “تحرمه من التنعم بدفيء عائلة محبة”.