تورطت شركة أوريدو للاتصالات في خسائر فادحة حاولت التكتم عليها، غير أن رائحة تلك الخسائر خرجت إلى العلن، حسب بعض المصادر المطلعة التي قدرت حجم خسائر هذه الشركة بـحوالي 8 مليار دج خلال 2018 بفعل تراجع أرباحها بالمقارنة مع السنة الماضية التي حققت فيها أرباح بأكثر 52 مليار دج، وهي تؤكد بشكل أو بآخر المعاناة التي أصبحت تتخبط فيها هذه الشركة بفعل ردود فعل الزبائن القوية حول الخدمات المقدمة مما أدى لفقدانها ما يقارب 400 ألف زبون سنة 2018، ولم يشفع لأوريدو حجم الاستثمارات التي ضختها لتحسين نوعية الخدمات خاصة فيما يتصل بشبكة الجيل الثالث والرابع، وقد يكون للصراعات الطاحنة التي عاشتها المؤسسة والتي أدت إلى إقالة المدير العام السابق علاقة بهذا الوضع المرشح، حسب المختصين في الاتصالات، إلى التأزم أكثر.
براهيم الوالي