وضعنا إجراءات استثنائية بمناسبة شهر رمضان وامتحانات نهاية المراحل الدراسية
وأضاف رئيس امن الولاية “ان أفواج المصلحة الولائية للأمن العمومي وفروعها المنتشرة عبر أمن الدوائر والحواضر تعمل بنظامي عمل 24/24 ساعة و12/24 ساعة بحسب طبيعة المهام، فالأفواج العاملة طيلة ساعات اليوم تضطلع بمهام التدخل وتقديم الخدمات ومعاينة حوادث المرور والقيام بالدوريات الراكبة ليلا ونهارا و تأمين الإدارات و المقرات الحساسة”، وأشار ذات المتحدث ” الأفواج العاملة نهارا فتختص بتنظيم وتسهيل حركة المرور ومعاينة مخالفات البيئة والتطهير والعمران، كما تقوم أفواج أخرى بتأمين الأسواق الأسبوعية واليومية وأفواج أخرى بتأمين أماكن المساجد خلال صلاة التراويح والجمعة، إضافة الى أفواج أخرى تقوم بتأمين النشاطات الترفيهية والثقافية التي تنظمها الهيئات والمؤسسات ذات الصلة فيما يتم تأمين محطات نقل المسافرين من طرف أفواج نهارية يستمر عملها إلى المساء واستثنائيا في الأيام التي تكثر فيها حركية نقل المسافرين”.
واكد مراد زناتي على ان عناصر الشرطة العامة والتنظيم يقومون بمراقبة مطاعم الرحمة البلغ عددها 18 مطعما عبر الولاية 05 منها ببلدية ميلة، وفي هذا الصدد يتم تحسيس القائمين على هذه المطاعم بضرورة احترام قواعد النظافة بالأساس الأول، وتنظم مصالح أمن ميلة على غرار كافة مصالح الأمن الوطني مبادرة إفطار الصائم تحت شعار “من أجل رمضان من دون حوادث” وذلك عن طريق نصب خيمة الإفطار على محاور الطرق الوطنية التي تشهد حركية كبيرة للسيارات وعابري السبيل و توزيع مطويات تحسيسية من أجل كبح جماح السائقين خصوصا خلال دقائق الإفطار”.
اما فيما يخص إجراءات تأمين امتحان شهادة الباكالوريا -حسب نفس المتحدث-فقد خصصت لتامين 51 مركز حوالي 1600 شرطي، إضافة إلى القوة البشرية المتكونة من إطارات، رتباء وأعوان يتم تسخير كافة الإمكانيات المادية من مركبات وأجهزة تقنية من أجل ضمان سيرورة حسنة لهذه الأحداث الهامة وبالأخص امتحان شهادة الباكالوريا، وأضاف رئيس امن الولاية “كما وضعت المديرية العامة للأمن الوطني -منذ مدة- تطبيق جديد على الهواتف الذكية المزودة بتقنية الأندرويد “ألو شرطة “الذي يسمح لمستعملها بالتبليغ بالصور – وفي الوقت الحقيقي – عن كل إخلال بالنظام العام أو جريمة أو حادث، إضافة الى خطوطها الخضراء 1548 وخط النجدة 17 والخط الأخضر الجديد 104 الخاص بالتبيلغ عن حالات اختفاء أو اختطاف الأطفال والفئات الهشة”، مشيرا في نفس السياق الى “انه قامت المصلحة الولائية للوسائل التقنية بتسخير كل إمكانياتها البشرية من أجل ضمان سيولة في المعلومة وسهولة في التواصل مع جميع شرائح المجتمع، مضيفا” فيما تبقى العمليات التوعوية التي تسطرها خلية الاتصال و العلاقات العامة على غرار حملة الدعم النفسي لطلبة الباكالوريا بداية شهر ماي الفارط تطبع العلاقة الوطيدة بين الشرطة و الطلبة في إطار مبادئ الشرطة الجوارية”.
لطفي.ع