على هامش الملتقى الـ 13 للجمعية الوطنية للأمراض  العظام والمفاصل الذي تم بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية المتخصصة في أمراض العظام والحروق  بالدويرة يوم الجمعة ضرورة إدراج الأدوية الموجهة  لأمراض العظام و المفاصل ضمن قائمة الأمراض المعوضة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعيوقد تمت الإشارة في هذا الملتقى من طرف المختصين إلى معدل الإصابة بمرض التآكل الغظرفي على مستوى الركبتين لدى  النساء البالغات 50 سنة فما فوق والمقدر ب23 بالمائة  وعلى مستوى أصابع اليد ب  26 بالمائة داعية إلى ضرورة التكفل بهذا المرض بشكل جيد قبل أن يتطور إلى  إعاقة داعية إلى ضرورة إدراج الأدوية الموجهة لعلاج أمراض العظام والمفاصل ضمن  قائمة الأمراض المعوضة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي . وبخصوص مرض هشاشة العظام أكد المختصون أن نسبة الإصابة به لدى نفس الشريحة  العمرية تتجاوز 30 بالمائة مما يستدعي تعزيز الوقاية والتوعية قبل أن يحط  المرض رحاله ويعرض المصابين به سيما النساء إلى كسور متكررة خاصة وان نسبة 90 بالمائة من النساء الجزائريات تعاني من نقص في الفيتامين “د” مرجعا ذلك إلى عدم تعرضهن إلى أشعة الشمس بشكل كافي ونمط  الحياة العصرية المتمثلة في سكنات تفتقد في غالب الأحيان إلى هذه الأشعة . وللوقاية من الإصابة المبكرة بهذه الأمراض فقد تم عرض مجموعة من النصائح و الإرشادات أهمها الاعتماد على نظام غذائي  متوازن والقيام بحركات رياضية منتظمة منذ الصغر.وكشف الأستاذ هانس ديدي من المركز الجامعي الاستشفائي لمدينة لوزان السويسرية  من جهته عن تطوير تجهيزات تساعد على تشخيص صلابة وهشاشة العظام سيما لدى  النساء في سن اليأس وبشكل دقيق جد مقارنة بالتجهيزات التقليدية مشيرا في نفس  الوقت إلى البحوث التي يقوم بها المستشفى في مجال هندسة العظام الدقيقة مما  يسهل الحصول على معلومات كافية في وقت وجيز.وشدد في هذا السياق على جوانب الوقاية والتوازن الغذائي السليم إلى جانب  ممارسة الرياضة منذ الصغر للحفاظ على صلابة العظام والتخفيض من التعرض إلى  الكسور المتكررة عند بلوغ سن الشيخوخة.