انطلقت حملة تحسيسية حول حرائق الغابات وأسبابها على مستوى الحواجز الأمنية لولاية الجزائر تحت شعار “المحافظة على غاباتنا مسؤولية الجميع” موجهة لمستعملي الطريق القادمين نحو العاصمة من مختلف الولايات.
وتهدف هذه الحملة التحسيسية المنظمة من طرف مديرية الغابات والحزام الأخضر لولاية الجزائر بالتنسيق مع مصالح أمن العاصمة وجمعية الصيادين “ايكلوجيا”   لذات الولاية إلى توعية المواطنين حول الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى اندلاع الحرائق في الغابات ومنها العامل البشري (رمي السجائر وعدم إطفاء النيران المخصصة للطهي والشواء في الغابات) الذي يعد من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى اندلاع الحرائق، حسبما أكده رئيس مقاطعة الغابات الجزائر شرق الرائد عبد القادر ميصابيص.
وقد تم على مستوى الحواجز الأمنية للعاصمة  توزيع مطويات على مستعملي الطريق القادمين من مختلف الولايات تحوي شروحات وافية حول الأسباب الحقيقية المؤدية  إلى اندلاع الحرائق وكذا الأخطار التي تنجم عن ذلك بالإضافة إلى الإجراءات المتخذة لتفادي هذه الكوارث
كما استفاد مرتدو غابة “باردو” الواقعة ببلدية حيدرة من هذه الحملة التحسيسية حيث تلقوا شروحات وافية حول كيفية التصرف الحضاري على مستوى الغابة بعدم الرمي  العشوائي للنفايات و كذلك ضرورة إطفاء السجائر جيدا قبل رميها في القمامة.
كما اطلع القائمون بهده الحملة المواطنين  بالأماكن المخصصة في الغابة للقيام بشواء اللحم أو غيرها من المواد الغذائية المعدة للطهي ) barbecue (وتعليمهم كيفية إطفائها جيدا قبل مغادرة الغابة لتفادي الحرائق.    
وبعد أن أكد الرائد ميصابيص أن نسبة الحرائق في غابات العاصمة قد تناقصت سنة  2018 بصفة محسوسة بالمقارنة مع السنة الماضية (دون إعطاء أرقام) أرجع ذلك إلى  الحملات التحسيسية و الوقائية حول خطورة هذه الحرائق التي تقوم بها المديرية العامة للغابات على مدار السنة اتجاه المواطنين من مختلف الفئات و الأعمار وكذا إلى المخطط الوقائي التي سطرته ذات المديرية لتفادي هلاك مساحات غابية معتبرة تضم مختلف الأصناف النباتية والحيوانية بسبب حرائق كبيرة. 
وتضم ولاية الجزائر 5000 هكتار من الثروة الغابية بما فيها 25 غابة حضرية مهيأة بمختلف التجهيزات ومعدة للترفيه و الاستجمامي حسب الرائد ميصابيص.
وعن رئيس جمعية الصيادين “ايكلوجيا” لولاية الجزائر عبد الرحمان شايب أن هذه الحملة التحسيسية لمكافحة حرائق الغابات جاءت بمبادرة من جمعيته  لتوعية اكبر عدد من المواطنين و خاصة سائقي المركبات على مستوى الحواجز الأمنية والقادمين من مختلف الولايات معلنا عن وجود برامج اخرى للجمعية على مدار السنة  بهدف حماية الغابات بصفة مستمرة.
وجدد رئيس مصلحة حماية النباتات والحيوانات لمقاطعة بئر خادم السيد فيصل قزوز تأكديه أن المديرية العامة للغابات وضعت مخططا وقائيا لحماية الغابات من  خلال” وضع أبراج مراقبة و فتح مسالك غابية مع تشكيل فرقة تدخل اولي و سريع لتجنب وقوع أية حرائق بالغابات” فيما أبرز رئيس جمعية الصيادين لولاية الجزائر  محمد سعودي أهمية المحافظة على الغابات و كذا الثروة النباتية والحيوانية التي تزخر بها مؤكدا أن الحملات التحسيسية المستمرة اتجاه المواطنين أتت بنتائج جد مرضية .