تمكنت خلية الربط المحلي بـ”الإنتربول” التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية تبسة من توقيف و تقديم مواطنة من جنسية تونسية تبلغ من العمر 34 سنة، على خلفية صدور أمر بالبحث في حقها، صادرة من طرف الشرطة الجنائية الدولية الإنتربول عن تهمة السرقة معممة بطلب من السلطات الإماراتية، على هذا الأساس تم تحويلها رفقة مركبتها من نوع BMW إلى مقر أمن الولاية (خلية الربط المحلي بالإنتربول) ليتم فتح تحقيق في القضية.

تعود حيثيات القضية أثناء تقدم المعنية بالأمر إلى مركز المراقبة البري بوشبكة من أجل القيام بإجراءات الدخول إلــى التراب الوطني و التوجه إلى مدينة تبسة للسياحة، و أثناء المراقبة الحدودية و تفحص هويتها على مستوى نظام الإنتربول اتضح أنها محل نشرة بحث عامة من طرف الشرطة الجنائية الدولية الإنتربول بتهمة السرقة، حيث أنها صرحت بأنها خلال فترة 2013 إلى غاية 2018 وهي متواجدة بدول الخليج العربي (الإمارات العربية و دولة قطر) عملت بعدة شركات خاصة و حكومية و التي كانت تزور بلدها أثنــاء مختلف الإجازات، و أنه من خلال تواجدها بكل من دولة قطر والإمارات لم تخالف أي قانون معمول به في الدولتين، وأنها ليست على علم بالقضية المنسوبة إليها.مصالح أمن الولاية والمتمثلة في خلية الربط المحلي بـ”الإنتربول”، وبعد إتمام الإجراءات القانونية بشأنها تم تسليمها إلى الجهة المطلوبة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها.

علي حفظ الله