أعلنت وزارة التضامن الوطني و الأسرة وقضايا المرأة عن تنظيم الجائزة الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة والمخصصة في طبعتها الرابعة والمخصصة لمكافأة أحسن عمل جمعوي في مجال مكافحة العنف ضد المرأة.
و قد خصصت جائزة هذا العام ل” أفضل حملة تحسيسية توعوية وعمل تكفلي بالجمعيات في مجال مكافحة العنف ضد المرأة خلال سنتي 2017-2018″.
و حددت الوزارة يوم 15 أكتوبر القادم كأخر أجل للراغبين في إيداع طلبات المشاركة في المسابقة المفتوحة  لكل الجمعيات الوطنية والمحلية المعتمدة والناشطة في مجال حماية  وترقية المرأة، مشيرة إلى أن سحب استمارة الترشح يكون عبر الموقع الالكتروني للوزارة وفق شروط محددة لترسل بعدها الملفات كاملة على عنوان
وتتمثل هذه الشروط  في أن ترسل كل جمعية عملا واحدا فقط للترشح على ألا يكون المترشح قد سبق له أن شارك في الطبعات السابقة لهذه الجائزة وألا يكون كذلك العمل المقدم قد تحصل على جائزة وأن يقدم في سبع (07) نسخ ورقية وفي أقراص مضغوطة.
للإشارة قامت وزارة التضامن الوطني عام 2015 باستحداث جائزة لنبذ العنف ضد المرأة لتشجيع مختلف الأعمال التي تساهم في التحسيس والتوعية في مكافحة العنف ضد المرأة.
وترمي هذه المبادرة إلى “تعزيز الجهود التي ما فتئت تبذلها الحكومة للتحسيس بخطورة هذه الظاهرة متعددة الأبعاد” من خلال تبنيها للإستراتيجية الوطنية لمكافحة كل أشكال العنف ضد المرأة عام 2007 سواء داخل الأسرة أو في الأوساط المهنية.
وكانت الجزائر قد قامت سنة 2013 بإعلان التزامها بالتوصيات الأممية ال16 و المتعلقة بتكريس المساواة بين الجنسين، كما أن مشروع  القانون المعدل والمتمم لقانون العقوبات الذي تمت المصادقة عليه من قبل البرلمان بغرفتيه في مارس 2015 تضمن إجراءات جديدة لحماية المرأة من كل أشكال العنف.