الإطاحة بشبكة إجرامية مختصة في سرقة السيارات 
تمكنت مؤخرا الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بأولاد شبل التابعة للكتيبة الاقليمية لبئر التوتة  بولاية الجزائر من توقيف ستة أشخاص كونوا شبكة إجرامية مختصة في سرقة السيارات، حسبما أفاد به أمس بيان للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بالعاصمة.وأوضح البيان ان إلقاء القبض على المشتبه فيهم جاء اثر قضية معالجة مع بداية  شهر مارس المنصرم من قبل عناصر الدرك الوطني بالكتيبة الإقليمية لبئر التوتة  بعد تلقيها بلاغا من قبل سائق سيارة تعرض الى عملية اعتداء و سرقة مركبته  ببلدية اولاد شبل. وأفاد الضحية انه كان متواجدا عشية يوم الاعتداء عليه بالقرب من محطة نقل المسافرين بالقرية الفلاحية لحي الكثبان الرملية بالشراقة أين تقدم منه ثلاثة أشخاص مجهولي الهوية و طلبوا منه نقلهم إلى اولاد شبل، وعند وصولهم لأحد المسالك بذات البلدية طلبوا منه التوقف قصد النزول و في ذات الأثناء قام احد  الراكبين الجالسين خلفه بخنقه و تثبيته على الكرسي اما الشخصان الاخران فقاما  بضربه ضربا مبرحا حتى اغمي عليه ثم انزلوه من المركبة مع تقييده بواسطة شريط  لاصق قبل رميه على حافة الطريق و سلبه سيارته مع جميع وثائقها و رخصة السياقة  و اغراض اخرى ، ليلوذوا بالفرار باتجاه بلدية الشبلي بولاية البليدة. وأضاف بيان مصالح الدرك انه فور تلقي تبليغ بهذه الواقعة تم التنقل على جناح  السرعة الى عين المكان اين تم اسعاف الضحية و فتح تحقيق معمق و نشر الأبحاث عن  السيارة المسروقة و أوصاف المعتدين ليتم لاحقا رصد المركبة بإقليم ولاية  المسيلة ، اين اقتيد السائق الى مقر كتيبة بئر التوتة للتحقيق معه و الكشف عن  هوية بقية شركائه و يتعلق الامر بخمسة أشخاص آخرين تتراوح أعمارهم ما بين 20  الى 30 سنة. وسمح التحقيق في القضية بالكشف عن عملية سرقة مماثلة قام بها الجناة بمدينة  بوقرة بولاية البليدة تمثلت في سرقة مركبة و الاعتداء على صاحبها و الذي  تمكن  من التعرف بعد استدعائه على هوية المعتدين. من جهته امر وكيل الجمهورية لدى محكمة بوفاريك بالبليدة و عن جناية “السرقة بالعنف و التعدد مع توفر ظروف  الليل ” بإيداع اربعة من المشتبه فيهم رهن الحبس الاحتياطي فيما تم وضع اثنين  آخرين تحت الرقابة القضائية في انتظار محاكمة الجميع وفقا لما يقتضيه القانون.