أصدر وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي تعليمات للمدراء الولائيين للصحة من اجل تفقد موزعي المنتجات الصيدلانية بالجملة و “سحب الاعتماد من كل متعامل يثبت قيامه بتكديس المواد الصيدلانية و أو البيع الموازي”
و أوضح ذات المصدر أن الوزير قد أعطى تعليمات خلال إشرافه على لقاء مع مدراء الصحة و السكان لولايات وسط البلاد “لمدراء الصحة و السكان بتفقد موزعي الجملة على مستوى ولاياتهم و سحب الاعتماد من كل متعامل يثبت تورطه في تكديس المواد أو البيع الموازي، و ذلك من أجل وضع حد للاضطرابات التي تعرفها بعض المنتجات في بعض ولايات الوطن، في حين أن الكميات الموزعة و المخزنة تغطي الطلب بشكل كبير”.
كما أشار السيد حسبلاوي في ذات السياق إلى أن المصالح الصيدلية على مستوى كل مستشفى “ستستعيد جميع صلاحياتها و ستتكفل بتسيير المنتجات الصيدلانية انطلاقا من المخزن إلى غاية المريض”.
و أضاف أن “بعض المنتجات التي يتم إعدادها حاليا على مستوى المصالح الاستشفائية ستتم اعتبارا من الآن على مستوى الصيدلية المركزية للمستشفى، مما سيؤدي إلى اقتصاد أكثر من 34 % فيما يخص هذا النوع من المنتجات مع ما يصاحبه من التامين و التتبع الأفضل لمصدر المنتوج”.
من جانب أخر، و فضلا عن التعليمات المتعلقة بإنشاء شبكات مدمجة للتكفل بالمرضى على أساس التوزيع المتساوي للموارد المتوفرة، سيما فيما يخص الإستعجالات الطبية الجراحية و التكفل بالمرأة الحامل “وجه الوزير شكره لجميع الفاعلين في مجال الصحة الذين ساهموا في استمرارية عروض العلاج بالولايات الاستشفائية الجامعية خلال الأشهر الأخيرة رغم الاضطرابات التي أبانت عن اختلالات في عديد المصالح”.
و أكد في هذا الخصوص على ضرورة “أن تعمل المصالح بمستخدمين موحدين حتى يتم القيام بجميع الأعمال في ظل الاحترام التام للقانون”.
و سجل اللقاء الذي جمع الوزير بالمدراء الولائيين للصحة بوسط البلاد و الذي نظم تحت شعار تنظيم و تحسين العروض العلاجية، حضور مدراء عامون للمراكز الاستشفائية الجامعية و المؤسسات العامة و المتخصصة المرجعية فضلا عن رؤساء المجالس العلمية والمجالس الطبية للمؤسسات بالولايات المعنية.
ق.م