تمكن عناصر الرقابة للجمارك بمركز العبور البري بتيتة جنوب شرق تبسة أول أمس من توقيف مشتبه فيه في العقد الثالث من عمره ينحدر من مدينة بئر العاتر من حجز أثناء التفتيش الدقيق للسيارة لمبلغ مالي معتبر من العملة الصعبة فاق 02 مليون أورو مخبأة بأحكام داخل سيارة سياحية فخمة ما يعادل 40 مليار سنتيم  كان بصدد تهريبها للأراضي التونسية دون إعطاء تفاصيل لهذه العملية النوعية، حيث تعود وقائع القضية بعد تفطن عناصر الجمارك بمنطقة بئر العاتر لتحركات مشبوهة لذات الشاب وتنقلاته المستمرة نحو الأراضي التونسية انطلاقا من  مدينة بئر العاتر وبر نفس المركز البري وأثناء وصول المشتبه فيه على متن سيارة رباعية الدفع فخمة لمركز العبور واتمامه اجراءات العبور الأمنية لينتقل الى الرقابة الجمركية لتسجيل خروج السيارة وخلالها  تم اخضاع العربة للتفتيش الدقيق حيث كانت المفاجأة أثناء العثور على الملبغ المالي بالعملة الصعبة موزعة بعدة أجزاء من السيارة وفي المحرك ليتم توقيف المشتبه فيه وحجز الأموال والسيارة قبل تبليغ وكيل الجمهورية لدى المحكمة الاقليمية في بئر العاتر  ليتم تسليم المشتبه فيه الى الشرطة القضائءية لأمن دائرة بئر العاتر لاتمام التحقيق حيث رفض الاعتراف بمصدر المبلغ المالي ووجهته داخل الأراضي التونسية وبعد الانتهاء من التحقيق حول ملف القضية أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر العاتر وتسليم المبلغ المالي للبنك المركزي ومع تمسك المشتبه فيه بأقواله أمر قاضي التحقيق لدى نفس المحكمة إيداعه الحبس المؤقت بمؤسسة إعادة التاربية فقي بئر العاتر.
  وتزامنت هذه العملية مع عملية أخرى بمطار هواري بومدين، حيث تم توقيف شخص بحوزته أكثر من 212 ألف أورو حسب بيان المديرية العامة للأمن الوطني.