إحتضن ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة مساء أول أمس حفل افطار جماعي على شرف قرابة ألفي طفل من مرضى التروزيميا و من ذوي الإحتياجات الخاصة و هذا بحضور أكثر من ألف شخص من مسؤولين و شخصيات رياضية و فنية و مواطنين.
كما عرفت هذه المبادرة الخيرية المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للطفولة المصادف للفاتح من شهر يونيو من كل سنة حضور وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري عبد القادر بوعزقي الذي أكد أن هذا الإلتفاتة تضاف إلى سجل ولاية البليدة في مجال العمليات التضامنية و الأعمال الخيرية .
و أضاف الوزير أن هذا اليوم الذي جمع بين المسؤولين و الصناعيين و الشخصيات الفنية و الرياضية و المواطن البسيط هو لأكبر دليل على تضامن مختلف فئات المجتمع الجزائري داعيا إلى تكثيف مثل هذه العليات التضامنية طيلة أيام السنة و عدم اقتصارها على شهر رمضان فقط.
و إلى جانب السلطات الرسمية حرصت العديد من الوجوه الفنية و الرياضية و الإعلامية المعروفة على مشاركة الأطفال و ذويهم مائدة الإفطار في يومهم العالمي على غرار الفنانتين عتيقة و زينب عراس و الفنان عبدو درياسة إلى جانب الإعلامي مراد بوطاجين و اللاعب الدولي السابق بوعلام لدروم مدرب المنتخب الوطني السابق أيضا محمد معوش.
و في هذا السياق أكد السيد مراد بوطاجين أنه لم يتردد في تلبية الدعوة عند وصولها خاصة و أن الأمر يتعلق بفئة هشة من المجتمع تحتاج منا كامل الحب و الإحتضان و هو الأمرالذي ذهبت إليه الفنانة زينب عراس مشيرة إلى أن رؤية الأطفال لشخصيات اعتادو رؤيتها على التلفاز تؤثر بشكل كبير على معنوياتهم.
و بدورها عبرت الفنانة عتيقة التي لم تتوقف عن اللعب و الضحك مع الأطفال بعفويتها المعروفة عن فرحتها الكبيرة لمشاركة هؤلاء الأطفال مائدة الإفطار داعية إلى الإقتاء بهذه المبادرة و تعميمها على مستوى مختلف ولايات الوطن.
الشاب يزيد هو الآخر حضر هذا الإحتفال ليؤكد حسبه تضامنه ووقوفه مع هذه الفئة الهشة التي تحتاج لعناية خاصة مشيرا إلى أن الفاتح من شهر يونيو هو فرصة للوقوف على الإنجازات المحققة لفائدة الطفولة و كذا النقائص الواجب تداركها.