تمكنت الضبطية القضائية بأمن دائرة حامة زيغود يوسف بأمن قسنطينة من تفكيك جمعية أشرار تتكون من 03 أشخاص مسبوقين قضائيا لتورطهم في قضية تكوين جمعية أشرار بغرض ارتكاب جنايات، وجنح ضد الأشخاص والممتلكات، محاولة السرقة بالتعدد واستحضار مركبة لتسهيل عملية الهروب متبوع بحمل سلاح ابيض محظور (قارورة غاز مسيل للدموع).
وقائع القضية تعود إلى تاريخ الثالث عشر من الشهر الجاري، إثر مكالمة هاتفية من قبل أحد المواطنين مفادها شخص يقوم بكسر وسرقة أحد المساكن ويُرافقه شخصين آخرين ، على الفور تنقلت قوات الشرطة إلى عين المكان وفق خطة ميدانية محكمة أسفرت على توقيفه وأحد مرافقيه الذي حاول الفرار على متن مركبة من نوع ( لوقان) إلا أن احترافية قوات الشرطة حالت دون ذلك، ومن خلال إخضاعهما لعملية التلمس القانونية عثر لدى أحدهما على قارورة غاز مسيل للدموع، كما قادت عملية التفتيش الدقيق للمركبة للعثور على مجموعة من الأغراض التي تستغل في عمليات السرقة منها (مفتاحين يستعملان في فك البراغي، مصباح يدوي صغير، قفازات، بالإضافة لكيس به مجموعة معتبرة من مفاتيح أقفال المنازل، ليتم تحويلهم إلى مقر المصلحة واستكمال التحقيق.
التحريات المتواصلة قادت إلى الوصول إلى مشتبه فيه ثالث في عمليات السرقة والذي تم توقيفه بعد الأبحاث المكثفة على مستوى شارع الاستقلال في نفس اليوم، كما تبين أن المشتبه بهم مسبوقون قضائيا في قضايا مماثلة، وبعد الانتهاء من انجاز ملف إجراءات جزائية تم تقديم المشتبه بهم أمام النيابة.
لطفي. ع