سجلت مصالح الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لوكالة الجزائر خلال السداسي الأول من سنة 2017 أزيد من 83 ألف  شهادة طبية خاصة بالتوقف عن العمل بسبب المرض فيما انخفض عددها خلال نفس الفترة ل2018 إلى 70 ألف شهادة بفضل الرقابة المشددة التي فرضت على الشهادات الطبية التي تتم عن طريق” التواطؤ (غير القانونية)
وقال مدير الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لوكالة الجزائري محفوظ حول موضوع  “الشهادات الطبية بالتواطؤ” أن عدد الشهادات الطبية  الخاصة بالتوقف عن العمل بسبب المرض قد بلغ سنة 2017 أزيد من 83 ألف شهادة فيما انخفض عددها خلال نفس الفترة ل2018 إلى 70 ألف شهادة أي بنسبة 2 بالمائة  و ذلك بفضل الرقابة الإدارية و الطبية الصارمة التي تقوم بها مصالح التأمينات الاجتماعية بخصوص  الشهادات المرضية التي تتم عن طريق” التواطؤ”.
ولفت أن تشديد الرقابة الادارية و الطبية على هذا النوع من الشهادات المرضية تم بناء على التوجيهات الصارمة الصادرة عن وزير العمل و التشغيل و الضمان  الاجتماعي مراد زمالي و المدير العام  للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية المتعلقة بالحد من ظاهرة الشهادات المرضية التي تتم عن طريق” التواطؤ  التي  تكبد الخزينة خسائر كبيرة.
و كان وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي مراد زمالي قد أكد في جويلية الماضي أن “عدد الوصفات الطبية التي تم تعويضها من طرف الصندوق الوطني  للتأمينات الاجتماعية سنة 2017 قد بلغ على المستوى الوطني أزيد من 64 مليون وصفة وأن التعويضات اليومية الناتجة عن العطل المرضية فاقت 14 مليون خلال سنة  2017 بتكلفة تجاوزت 16 مليار دينار، معتبرا أن هذه الارقام “تشير بوضوح إلى وجود تجاوزات وإفراط كبير في استعمال هذا الحق من طرف المؤمن لهم اجتماعيا”.
أما بخصوص بطاقة شفاء فقد ذكر إدريس أنه تم تجميد خلال السداسي الأول من سنة 2018 بولاية الجزائر أزيد من 3800 بطاقة شفاء حيث تم إعادة تشغيل 2600  منها بعدما قام المعنيون بتسوية وضعيتهم فيما بقيت 1500 بطاقة شفاء مجمدة حاليا.
وقال إدريس في هذا السياق أن الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لوكالة الجزائر سينظم ابتداء من 21 أكتوبر المقبل حملة تحسيسية و أبواب مفتوحة  لفائدة طلبة جامعات الجزائر و بوزريعة و باب الزوار لاطلاعهم عن كثب بحقوقهم وواجباتهم اتجاه الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية علما أن وكالة الجزائر كانت قد أصدرت بمناسبة الدخول الجامعي الفارط 2017-2018 عددا معتبرا من بطاقات شفاء منها 28 ألف بطاقة لم تسحب من الوكالة من طرف أصحابها.
و سيتم خلال هذه الحملة التحسيسية توزيع ال28 ألف بطاقة على أصحابها بالجامعات بالإضافة إلى التقرب من الطلبة الجدد (الدخول الجامعي 2018-2019)  بهدف تمكينهم من معرفة حقوقهم وواجباتهم في مجال التأمينات الاجتماعية و كذا إعداد بطاقات شفاء لصالحهم و تسليمهم إياها.