أوضح وزير الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات,  مختار حسبلاوي يوم أول أمس بالجزائر أن المقاومة لمضادات الميكروبات تمثل  “مشكل كبير” بالنسبة للصحة العمومية يستلزم “مجموعة تدخلات و فرق متعددة  التخصص”.
وفي كلمة ألقاها بالمعهد الوطني للصحة العمومية بمناسبة اليوم الوطني حول  المقاومة لمضادات الميكروبات, اعتبر السيد حسبلاوى أن هذا المشكل أصبح خلال  العشرينات الأخيرة “تهديدا متزايدا يعرقل فعالية العلاج الخاص بمجموعة من  الأمراض الناشئة و الأمراض التي عادت إلى الظهور و بالتالي فهو يمثل تهديدا  بالنسبة للصحة العالمية و الأمن الغذائي و التنمية”.
و أكد وزير الصحة أن صدى المقاومة لمضادات الميكروبات يتطلب “اللجوء إلى  أدوية باهظة الثمن و يؤدي إلى طول مدة المرض و العلاج و الاستشفاء علاوة على  رفع نفقات الصحة و العبء المالي على الأسر و المجتمع”.
و ذكر الوزير أنه في إطار مواجهة هذا المشكل الخطير على الصحة العمومية  تم إعداد مشروع خطة عمل عالمية كما أن الجمعية العالمية ال68 حول الصحة صادقت  سنة 2015 على لائحة تدعو الدول الأعضاء إلى تنفيذ هذا المخطط.
و أشار إلى أن ” الدول الأعضاء أدركت خاصة أهمية إعداد مخططات عمل وطنية  ذات صلة تتماشى والمخطط العالمي لمكافحة المقاومة لمضادات الميكروبات.
و يتمحور هذا المخطط حول خمسة أهداف إستراتيجية وهي معرفة وفهم أفضل  لمشكل المقاومة لمضادات الميكروبات و تعزيز المعارف والأسس الواقعية من خلال  المراقبة و البحث و تقليص تأثير العدوى و تفعيل استعمال عناصر مضادات  الميكروبات وضمان استثمارات دائمة لمكافحة المقاومة لمضادات الميكروبات
      دراسة تدقيقية قيد الإعداد لتقييم نظام الصحة
و ذكر السيد حسبلاوي أن الجمعية العالمية لمندوبي المنظمة العالمية للصحة  الحيوانية و منظمة الأمم المتحدة للأغذية و الفلاحة صادقتا على لوائح في هذا  السياق تخص على التوالي استعمال عناصر مضادات الميكروبات لدى الحيوانات و  مراقبة و متابعة مقاومة مضادات الميكروبات في قطاعات التغذية و الفلاحة والبيئة بهدف احتوائها.
في هذا الشأن, جددت جميع الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للصحة ومنها  الجزائر “التزامها بإعداد و تنفيذ مخططاتها الوطنية حول المقاومة للمضادات  الميكروبات على أساس خطة العمل العالمية”.
و أوضح الوزير أن مخطط العمل الوطني سيعزز الترتيبات التي يبق و أن  وضعتها وزارة الصحة من خلال الشبكة الجزائرية لمراقبة المقاومة لمضادات  الميكروبات اعتمادا على مخبر مرجعي و هو مخبر معهد باستور و الجهاز الذي وضعته  وزارة الفلاحة و المتمثل في الشبكة البيطرية لمراقبة المقاومة للمضادات  الحيوية.