دعا المشاركون في المؤتمر الـوطني الـ25 للجراحة الذي نظمته  الشركة الجزائرية للجراحة على ضرورة إعداد استراتيجية توافقية تضم كل جوانب التكفل بمرض السرطان. شدد وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات,  مختار حسبلاوي,
كما اكد وزير الصحة حسبلاوي لدى اشرافه على الافتتاح أن نجاح عمل الفاعلين في مجال الصحة مضمون إذا ما تم  تدعيمه باستراتيجية توافقية قائمة على الوقاية والتشخيص المبكر والتوافق  العلاجي بالإضافة إلى التحيين المستمر للمعارف.واعتبر وزير الصحة أن النشاط التوعوي أولوية بالنسبة للهياكل المعنية بمكافحة  السرطان على رأسها هياكل قطاع الصحة مذكرا بمخطط مكافحة السرطان الذي تم  إعداده بقرار من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والذي يتكفل بكل الجوانب  المتعلقة بهذا المرض.و اعتبر الوزير أن هذا اللقاء الذي ينظم بالموازاة مع المؤتمر المغاربي ال21  للجراحة من شأنه أن يعزز علاقات الأخوة و الصداقة  و أن “يوحد بين الدول  المعنية” و يساهم في “توطيد التبادل و العلاقات” بين الممارسين.
و بعد أن أعرب عن ارتياحه لكون الفضاء المغاربي يتوفر على مهارات في المجال  الطبي و الشبه الطبي قادرة على التكفل بالسرطان بجميع أنواعه أكد البروفسور  حسبلاوي على ضرورة دعمها و مرافقتها بمخططات وطنية حقيقية.
و أبرز المسؤول الأول عن القطاع أن “المحيط البشري الحساس المرتبط بالمرضى  حيث يمارس الجراحون مهامهم يوميا و  يسهرون بشكل دائم على تحسين التكفل  بالمرضى”.
و أوضح الوزير أن “التحكم في فن الطب في مجال الجراحة ينسب أكثر فأكثر إلى  التحكم في التكنولوجيا” متطرقا إلى تطوير مفهوم “الطبيب التكنولوجي” من حيث أن  الطب يستفيد من التقدم التكنولوجي و التطبيق المستمر و المبتكر لتطبيقات و  تجهيزات جديدة.
و أشار الأمين العام بوزارة التعليم العالي و البحث العلميي محمد صالح صديقي,  الحاضر في هذا اللقاء, إلى أهمية هذا اللقاء لما له من معارف تكتسب في مجال  الجراحة لاسيما من قبل الممارسين الجدد.
و شدد السيد صديقي مخاطبا الممارسين, على “الاستفادة” من أشغال هذا المؤتمر  الذي سيدوم يوميني مذكرا بإعداد خارطة جديدة من قبل وزارة التعليم العالي  بالتشاور مع وزارة الصحة لصالح العلوم الطبية قصد “إعادة تنظيم” و “تحديث”  التكوين في هذا الاختصاص. 
و تجدر الإشارة إلى أن افتتاح هذين اليومين العلميين تميز بمنح جوائز لعمداء  الجراحة الجزائرية عرفانا بمساهماتهم منذ الاستقلال لتطوير هذا التخصصي كما تم  بهذه المناسبة تكريم ممارسين من تونس و فرنسا.