جدد المستفيدون من حصة 2000سكن عمومي  إيجاري بولاية بسكرة ندائهم للسلطات الولائية لتسليمهم مفاتيح شققهم بعد انتظار دام أكثر من سنة ونصف.

وقال المستفيدون، أنهم يقطنون في ظروف أقل ما يقال عنها مزرية خصوصا العائلات القاطنة على الأسطح وكذا الضيق، والبعض منها يقطنون في الشارع وفي أقبية العمارات، مؤكدين أنهم قد نظّموا مؤخرا حركة احتجاجية أمام مقر الولاية للفت نظر المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي لمعاناتهم، لاستكمال الأشغال التي تأخرت بشكل فادح، وحرمتهم من استلام مفاتيح شققهم وتحقيق حلمهم في الاستقرار تحت سقف يأويهم بدل أزمة السكن التي يتخبطون فيها منذ سنوات طويلة. المستفيدون أكدوا تلقيهم وعودا كثيرة بحل هذه المشكلة في عدة مرات، غير أن العملية تمّ تأجيلها لأسباب مجهولة، ترفض المصالح المعنية الكشف عنها، رافضين الحجج المقدمة والمتعلقة باستكمال انجاز بعض الشبكات الحيوية لهذا القطب العمراني السكني الجديد، خاصة وأن الكشف عن القائمة الاسمية للمستفيدين من هذه السكنات كان في شهر ماي من سنة 2017. وكانت المصالح المعنية قد ارجعتتأخر تسليم السكنات الى تأخر بعض المقاولات المكلفة بإنجاز بعض أشغال التهيئة والربط ببعض الشبكات الحيوية، خاصة الكهرباء والغاز والمياه الشروب متعهدة بتسليم المفاتيح في أقرب الآجال.

أسماء مهمائي