شدد والي باتنة عبد الخالق صيودة على ضرورة تدارك النقائص في ورشات الإنجاز حينها مع وضع حلول للمشاريع العالقة ميدانيا، من خلال القيام بزيارات دورية وثابتة لورشات الإنجاز من قبل مكاتب الدراسات وأصحاب المشاريع لتفادي التوقف المتكرّر للأشغال لضمان تسليمها في الوقت المحدد.
المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية بالولاية الذي عاين عدة مشاريع في قطاعات الموارد المائية، الشباب والرياضة، والتهيئة الحضرية ببلديتي باتنة ووادي الشعبة ، ركز على ضرورة المراقبة التقنية في متابعة الأشغال بهدف ضمان النوعية وانجاز المشاريع في آجالها القانونية والتكفل بانشغالات المواطنين ومن بين اهم المشاريع التي وقف عندها المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي مشروع مجمع مدرسي بحي سلسبيل، والذي وصلت نسبة الأشغال به 90 بالمئة، وفيه أكد على ضرورة الاسراع في وتيرة الانجاز قصد استلام هذا الصرح التربوي وفقا للرزنامة المحددة، الأمر الذي من شأنه أن يخفف الضغط على المؤسسات التربوية ويضمن دخول اجتماعي ناجح، كما وقف على مشروع تهيئة مقر المنظمة الولائية للمجاهدين وورشة إنجاز 47 محل تجاري بحي 5 جولية، اين دعا خلالها مكاتب الدراسات المتابعة بجدية وموضوعية مع الحرص على احترام نوعية وجودة الأشغال والمواد المستعملة مع مراعاة المنظر الجمالي والطابع المعماري. وأثناء معاينته لمشروع ازدواجية الطريق فوق الواد المغطى بحي الزمالة وازدواجية الطريق بحملة1 قام بتوجيه إعذار للمؤسسات المكلفة بالانجاز، بسبب تأخرها في الأشغال،كما قام بفسخ عقود مؤسسة الإنجاز ومكتب الدراسة  المكلفتين بانجاز المحكمة الإدارية بحملة، بعد وقوفه على تأخر أشغال المشروع الذي لازل يراوح مكانه خلافا لآجال الإنجاز، نظرا استكمال الأشغال وتجاوزها للآجال المحددة.
كما شملت الزيارة التفقّدية معاينة مشاريع التهيئة الحضرية وتعبيد وتزفيت الطرقات بكل من حي بوخريص و حي المجاهدين وحي حي سلسبيل الى جانب معاينة أشغال شبكة الصرف الصحي والإنارة العمومية وتهيئة الطرقات بحي كشيدة، وكذا أشغال الطريق الازدواجية الواد الأزرق الرابط بين مسجد جبارة والطريق الإجتنابي الشمالي إضافة إلى أشغال تهيئة ساحة الحشد بتكلفة بلغت 6 ملايير سنتيم والتي من المنتظر تدشينها في الفاتح من نوفمبر القادم، مع مقر المنظمة الولائية للمجاهدين بعد معاينة الأشغال القائمة به وهي المشاريع التي شدد المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي على ضرورة تسريع وتيرة الأشغال بها و تدعيم الورشات بالموارد المادية و البشرية اللازمة مع احترام معايير الجودة، وأجال الأشغال حتى يتسنى استلامها خلال الأيام المقبلة واستغلالها في الوقت المحدد. و أثناء وقوفه على مشروع تدفق مياه الأمطار بحي سلسبيل، كشف المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية بالولاية عن وجود مشاريع مماثلة يجري تنفيذها في عدد من المواقع عبر تراب الولاية، من شأنها أن تسهم في احتواء مياه الامطار والسيول ودرء الاخطار التي قد تنجم عن تدفق السيول بكثافة في مواسم الامطار وفصل الشتاء مع توسيع نطاق خدمات شبكة تصريف مياه السيول. 
وخلال اشرافه على انطلاق أشغال إنجاز الملعب البلدي الشهيد درانة ببلدية وادي الشعبة بتكلفة مالية بلغت ” ملاييرسنتيم أكدالوالي أن الدولة حاضرة وتعمل باستمرار على تقديم المزيد من الدعم لإنشاء المرافق الرياضية، مضيفا أن الدولة الجزائرية حاضرة وتعمل باستمرار على تقديم المزيد من الدعم لإنشاء المرافق الرياضية بهدف الدفع بالحركة الرياضية عبر جميع تراب الولاية.
باتنة – الصريح
مهمائي.أ