أغرقت أمطار صباح أمس نهج الحدائق  بعاصمة ولاية سوق أهراس  في ظل الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة . وذكر الأهالي ان الحي تحول الى مستنقعات وبرك مائية في ظل عدم وجود تصريف لمياه الأمطار والسيول التي أغرقت الحي عن كامله وحجزت السكان لساعات داخل منازلهم وفي أجواء باردة جدا.
وقد أدى اقتحام مياه الأمطار التي تساقطت بنسبة مرتفعة خلال الأيام الجارية، التي لم تفلح شبكة تصريف المياه في احتوائها، للمنازل إلى احتجاز ساكنيها داخل الأماكن المرتفعة كالسطوح خوفًا من الغرق، ما استدعى تدخل مصالح البلدية و الحماية المدنية  إلى مد يد المساعدة ، فيما رفض بعض السكان الخروج وترك منازلهم. وسبق لسكان الحي أن عبروا عن تذمرهم من إهمال الجهات المعنية في ظل تسرب مياه الصرف الصحي في شوارعه، مما أدى إلى انتشار الروائح الكريهة إلى جانب تجمع البعوض، حيث أرجع بعض السكان ذلك إلى تأخر صيانة قنوات الصرف الصحي التي تعاني القدم و الصدأ وكانوا قد رفعوا انشغالاتهم للمسؤولين في محاولة لتفادي كارثة حقيقية .
و تعتبر هذه الحالات و الكوارث الملازمة لهطول الأمطار على المدينة حالة ملازمة  وبشكل متفاوت حسب نسبة مياه الأمطار، وحسب المتضررين من الأمطار المتساقطة ليلة أمس فإن الوضع يعبر عن سوء تخطيط استراتيجي للمدينة وإهمال البنية التحتية ما عدا الوعود الكاذبة كلما حلت الانتخابات.وتساقطات الأمطار الأخيرة كشفت عن هشاشة البنية التحتية بولاية سوق أهراس عامة و نهج الحدائق و أحياء أخرى ، حيث امتلأت الحفر وغمرت المياه الازقة والشوارع وبيوت المواطنين وسط انسداد بالوعات بما يسمى الصرف الصحي ،مما يصعب على التلاميذ الالتحاق بمؤسساتهم التعليمية وعرقلة السير والجولان.
هذا وأشارت مصادرنا موثوقة ان الحي يعيش على إيقاع الفيضانات كلما تهاطلت الأمطار محملين المسؤولية للمعنيين بأمر تنظيف المجاري والبالوعات، كما أضافت نفس المصادر أن هناك أحياء راقية وفيها بنايات جديدة تعاني هي الأخرى من ضعف شبكة تصريف مياه الأمطار ، وفي ذات السياق ذكرت مصادر الحماية المدنية أنها لم تسجل وفيات في حين سجلت وجود عدد معتبر من المتضررين خاصة الأطفال والشيوخ من نسبة البرد إلى جانب تضرر مادي للسكان فيما يتعلق بالأثاث وتسجيل تشققات معتبرة على مستوى المساكن خاصة الهشة منها.باتنة- الصريح
مهمائي.أ