قريــة واد القصــب بفلفلــة تواجــه أزمــة عطش
تفتقر قرية واد القصب التابعة لبلدبة فلفلة بسكيكدة، للماء الشروب الذي مازال غائبا عن منازل السكان مند طويلة، وتفاقمت معاناتهم خلال هذه الأيام مع حلول شهر الكريم، خصوصا وان مواطني القرية طرحوا المشكل في عدة مناسبات على مسئولي الجزائرية للمياه والسلطات المحلية، إلا أن الوضع أم يتغير.
وصرح ممثلون عن أبناء القرية لـ “الصريح” ، “ان هذه الأخيرة تعاني من عدة مشاكل تنموية زادت في بؤسها، فالتهيئة غائبة، والطرقات الداخلية في حلة جد متدهورة، إضافة الى الانارة الريفية فهي ضعيفة، ناهيك عن غياب المرافق الضرورية للعيش الكريم”.
وأشار مواطني واد القصب إلى وجود حفرة عميقة تتسرب إليها مياه محطة تحلية البحر بالعربي بن مهيدي، للعطب التقني مند فترات طويلة ورغم علم السلطات الوصية بالأمر إلا أنها لم تتحرك وتصلح هذا العطب، واستعملها أصحاب الشاحنات والصهاريج التي تأتي من كل مكان للتزود بمياهها التي تستخدم في أشغال البناء وفي أغراض أخرى، بينما يعيش سكان القرية شح حنفياتهم خصوصا بالشهر الفضيل والموسم الصيفي مما يزيد في معاناة السكان.
ويعيش سكان القرية أوضاعا اجتماعية صعبة أفرزتها البطالة المتفشية في أوساط المواطنين لا سيما الشباب، حيث لم تستفيد هذه الأخيرة بشيء من الرعاية وفقا لتوجهات الدولة في منح المزيد من البرامج الإنمائية للمناطق الفقيرة والمحرومة على شاكلة هذه القرية المهمشة والمبعدة عن مسار التنمية المحلية.
كما يطالب السكان من السلطات المحلية الاهتمام بوضعية القرية، التي تدهورت في كل المجالات الحياتية، حيث تفتقد إلى كل ضروريات الحياة، أما المرافق الترفيهية فهي غير موجودة على الإطلاق مما جعل الأطفال لا يجدون إلا الشارع للعب رغم المخاطر المحدقة بهم.
سكيكدة -الصريح
لطفي.ع