اشتكى مقاولو المسيلة من تصرفات مسؤول الخزينة بدائرة سيدي عامر بولاية المسيلة ، حيث أن الأخير لا يتوانى عن ابتزازهم ومساومتهم  وبشهادة الكثير منهم، وهذا من خلال التماطل في تسوية مستحقات المقاولين والمؤسسات، وأجور عمال وموظفي بلديات سيدي عامر وتامسة، زيادة عن الغياب المتكرر عن العمل، والدخول متأخرا والخروج مبكرا إن حضر.
وأضحت تجاوزات مسؤول الخزينة بدائرة سيدي عامر محل شكوى من طرف أصحاب المقاولات الذين راسلوا والي الولاية للتدخل العاجل خاصة وأن المعني يرى نفسه غير معني بأوامر والي الولاية، التي أكد فيها أنه سيُحارب كل من تسول له نفسه تعطيل عجلة الاستثمار والتنمية بالولاية، حيث لا يزال هذا المسؤول يسير على نفس الوتيرة التي أتعبت مستثمري مسيلة ودفعتهم للاحتجاج.
كما قام المدعو “ب.ع” حسب بعض المصادر التي نقلت الخبر بتعليق الكثير من الفواتير وعدم تسوية أمور مالية كثيرة للكثير من المقاوليين مما تسبب في إغلاق هذه المقاولات وتسريح عمالها وتشريد اطفالها، وهذا بحماية من والي الولاية. وزيادة على ذلك يعمل هذا المسؤول بالتواطئ مع مندوب الملحقة الادارية لصباع بعدم تسديد المبالغ المستحقة عليه بناء على القرار الولائي 1661 لسنة 2016 وعدم تنفيذ فحوى القرار وعدم القيام بعملية التحصيل المالي والجبائي.