تشن قوات الأمن بولاية خنشلة هذه الأيام مداهمات مكثفة بالأحياء الشعبية لملاحقة تجار”الزطلة”.و طالت حملة التوقيفات رؤوساً كبيرة لأخطر المجرمين المطلوبين بتهم “الترويج و المتاجرة بالمخدرات”.و أفادت مصادر أمنية لـ”الصريح” أن الحرب على “البارونات” سبقها نشاط استعلاماتي كبير عجل بتحرك المصالح المختصة التي تمكنت من توقيف عدة أشخاص و إحالتهم على الجهات القضائية.
وفي هذا الإطار تمكنت فرقة مكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية خنشلة من توقيف شخص في حالة تلبس بعرض مواد مخدرة على الغير بطريقة غير شرعية.
وجاء تحرك مصالح الأمن بناء على معلومات وردت إليها مفادها أن شخص في التاسعة عشرة من العمر يقوم بترويج المخدرات بالقرب من مقر إقامته بحي الحسناوي خنشلة، على إثرها تنقلت عناصر الفرقة إلى عين المكان ليجدوا المشتبه فيه وشخص آخر معه وعند محاولة توقيفه قام برمي ثلاثة قطع من المخدرات على الأرض وحاول ابتلاع قطع أخرى إلا أن عناصر الأمن تمكنت من إيقافه وإخضاعه لعملية التلمس الجسدي حيث عثروا بحوزته على مبلغ مالي قدره 1500 دج يعتبر من عائدات الترويج للمخدرات، بالإضافة إلى استرجاع ثلاثة قطع مخدرات التي رماها سالفا والتي تقدر بـ 1.5 غ، وبعد استكمال الإجراءات اللازمة تم تقديمه إلى محكمة خنشلة حيث صدر في حقه حكم يقضي بعام حبس نافذ و 20.000 دج غرامة مالية نافذة مع الإيداع بتهمة جنحة الحيازة من أجل الاستهلاك الشخصي للمخدرات.كما تمكنت عناصر الأمن الحضري الرابع الداخلي لأمن ولاية خنشلة من ضبط كمية معتبرة من المخدرات، على إثر معلومات تفيد بوجود أشخاص يتعاطون المخدرات بوسط مدينة خنشلة، على إثرها تم تنقل عناصر الشرطة إلى عين المكان، أين تم توقيف شخصين في العقد الثاني من العمر، كانا على متن سيارة، وبعد عملية التلمس الجسدي للشخصين لم يتم العثور بحوزتهما على المخدرات بينما عند تفتيش المركبة تم العثور على قطعتين من المخدرات (كيف معالج) قدر وزنها بـ 20غ، موضوعة تحت مقعد السائق، بعد استكمال إجراءات التحقيق أحيل على محكمة خنشلة بتهمة حيازة مخدرات.
وفي صعيد متصل نجحت عناصر الشرطة بالأمن الحضري السابع الداخلي لأمن ولاية خنشلة، أثناء قيام عناصرها بمداهمات على مستوى أحياء وشوارع مدينة خنشلة من توقيف شخص في التاسعة عشرة من العمر وبحوزته قطعتين من المخدرات (كيف معالج) قدر وزنها بـ 03غ، معدة للبيع، ليتم استصدار إذن بتفتيش مسكنه وتم بموجبها العثور على أداة تقطيع المخدرات (مشرط)، وبعد استكمال إجراءات التحقيق في القضية، وبموجب إجراءات المثول الفوري صدر في حقه عام (01) حبس غير نافذ وغرامية مالية تقدر بـ 10.000 دج عن تهمة حيازة المخدرات لغرض الاستهلاك الشخصي.وعلى إثر دوريات لعناصر الضبطية القضائية بالأمن الحضري الرابع الداخلي تمكنت من توقيف شخص في العقد الثاني من العمر، وبعد إخضاعه لإجراء التلمس الجسدي، تم العثور بحوزته على مشط من الأقراص المهلوسة يحوي 09 أقراص وبموجب ملف جزائي وتحت إجراءات المثول الفوري صدر في حقه حكم يقضي بالحبس بـ 16 شهرا موقوفة النفاذ عن تهمة جنحة الاستهلاك الشخصي للمؤثرات العقلية (أقراص مهلوسة).
إلى ذلك تمكنت مصالح الأمن الحضري الرابع الداخلي، من خلال عملها العادي من توقيف شخص في الخامسة والعشرين من العمر، وهو بصدد بيع مواد مخدرة حيث صدر في حقه أمر بالحبس المؤقت. وعلى إثر دوريات لعناصر الشرطة للأمن الحضري الثاني الداخلي، لفت انتباههم شخصان مشبوهان على متن سيارة، حيث تم ضبط بحوزة كل منهما سيجارة ملفوفة تحتوي على مادة مخدرة (كيف معالج) مهيأة للاستهلاك الشخصي حيث أصدرت محكمة خنشلة في حق أحدهما أمر إيداع الحبس، فيما استفاد الشخص الثاني من واستدعاء مباشر.
خنشلة- الصريح
كمال يعقوب