يعيش سكان مشاتي بلدية الشافية بولاية الطارف معاناة حقيقية،  بعدة مشاكل تؤرق حياتهم اليومية، أين عبر عشرات المواطنين   لـ “الصريح”عن سخطهم وغضبهم من الوضعية المزرية التي يعيشونها.

و في هذا السياق، أكد السكان أن المنطقة  تشتكي غياب أبسط المرافق الضرورية، إضافة للانقطاع المتكرر للماء الشروب الذي يصل إلى مدة شهرين في الشافية مركز، ناهيك عن الغياب التام لهذه المادة الحيوية بباقي المشاتي التي تعيش أزمة عطش خانقة منها مشتة الحراقة الستارة والمناصرية والحمال لحرش والحكورة  ومشتة السد، في ظل وجود سد نوناموسة بهذه الأخيرة إلا أنهم لا يستفيدون من مياهه. ومن جهة أخرى يضيف قاطنو المشاتي أنهم يعيشون في ظلام دامس، في ظل غياب الإنارة العمومية والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، حيث تسبب ذلك في إتلاف أجهزتهم الكهرومنزلية، مما أثار في استياء كبير لدي السكان الذين يطالبون مؤسسة سونلغاز بالتدخل العاجل وإيجاد حل عاجلا وما زاد في حجم معاناتهم هو اهتراء الطرقات، وغياب الإنارة ليلا معاناة حقيقية يعيشوها سكان المشاتي، كما تشهد أحياء الوسط الحضري بالشافية مركز تأخر الأشغال في التهيئة الحضرية وتوقفها أزيد من سنة كاملة رغم الشكاوي العديدة التي قدموها للسلطات المحلية والولائية، من أجل التدخل وتسليم المشروع لمؤسسة أخرى لاستكماله، حسب تصريحهم، لان الطرقات بالأحياء بسبب توقف الأشغال ازدادت تدهورا مما جعل حياتهم جحيم خاصة هذه الأيام مع ارتفاع الحرارة، كما عبر الشباب عن استياءهم الكبير من الغياب التام للمرافق، خاصة الثقافية منها، حيث يطالبون بنشاطات ثقافية وترفيهية توجه خاصة لفئة الأطفال إضافة إلى إنجاز مسبح وهذا من أجل الحفاظ على حياة أبنائهم الذين يلجؤون إلي السد من أجل السباحة، حيث تسجل كل موسم اصطياف حالات غرق داخل السد.

سكان بلدية الشافية يطالبون بالتفاتة والي الطارف واخذ مطالبهم بعين الاعتبار خاصة و أنهم ذاقوا الأمرين في ظل التهميش الذي طالهم   .

ام دوادي الفهد