كشف مدير التربية لولاية تبسة السيد عبد المجيد منصر في حوار ليومية الصريح ان قطاع التربية في الولاية استفاد مؤخرا من غلاف مالي هام قدر بـ 2.87 مليار دج من الصندوق المشترك للجماعات المحلية وجه أساسا لتدعيم المنظومة في الولاية أين تم تخصيص مبلغ 600 مليون دج لتهيئة حجرات التدريس ودورات المياه والتدفئة المركزية.
كما باشر القطاع بالتنسيق مع مديرية التجهيزات العمومية عملية إعادة الاعتبار للعديد من المؤسسات التربوية بالأطوار الثلاثة وستشمل هذه العملية 339 مدرسة ابتدائية 74 متوسطة و29 ثانوية على أن تنتهي الأشغال قبل الدخول المدرسي الجديد. في ذات السياق وبهدف تقريب المدرسة من التلميذ خاصة تلاميذ المناطق المعزولة والنائية وبغية تقليص الاكتظاظ داخل الأقسام الدراسية كشف محدثنا انه سيتدعم قطاع التربية بولاية تبسة مع انطلاق الدخول المدرسي المقبل بالعديد من الهياكل والمؤسسات التربوية عبر الكثير من البلديات حيث سيتم إستلام 03 متوسطات، ثانويتان و06 مجمعات مدرسية بالإضافة إلى 36 قسم توسيعي عبر عدد من المدارس الابتدائية و37 مطعم مدرسي مما سيساهم في دعم أو تعميم الإطعام المدرسي عبر المؤسسات التربوية التي لم يكن في وسعها تقديم خدمة الإطعام وبالتالي تحسين ظروف التمدرس لدى التلاميذ خاصة تلاميذ البلديات النائية وحسب المسؤول الاول للقطاع بولاية تبسة ان مصالحه تسعى دوما لتحسين ظروف التمدرس لدى التلاميذ المتمدرسين عبر كافة المؤسسات التربوية بجميع بلديات الولاية وعددها 28 بلدية خاصة بالمؤسسات التربوية المتواجدة بالمناطق الريفية، حيث سيتم تزويد 126 مدرسة ابتدائية ريفية بغاز البوتان سعيا منها لتعميمه عبر كافة المؤسسات التربوية بالمناطق النائية في وقت تم فيه تعميم غاز المدينة بكل المؤسسات بالمناطق الحضرية ومن جانب السنة الدراسية المنقضية اكد مدير القطاع ان شهادة البكالوريا بولاية تبسة شهدت تحسنا مقارنة بالسنة الماضية بارتفاع قدره حوالي 15 بالمائة وحسب الاحصائيات الرسمية المعلن عنها من طرف مدير التربية حيث ارتفعت هذه السنة مقارنة بالسنة  المائية بزيادة  15 بالمائة  حيث بلغت هذه السنة نسبة نجاح 53.38 بالمائة أي بزيادة 15 بالمائة عن النسبة المحققة العام الماضي، بنجاح 4719 مترشحا  وتحصلت تحصلت التلميذتان: درار رؤى من ثانوية شرفي لخضر بكارية على معدل 18.34 وقراد شذى من ثانوية سعدي الصديق بتبسة على معدل 18.33، كما تحصل 19 مترشحا آخر على معدلات تفوق أو تساوي 17 فما فوق، بينما كان أعلى معدل بالنسبة للمترشحين الأحرار 17.06.،  وقد اعتبر مدير القطاع ان هذه النتيجة المرضية ثمرة مجهودات جميع العاملين بقطاع التربية منوها في السياق ذاته بمرافقة والي الولاية ومتابعته لكل كبيرة وصغيرة وقد تمكن خلال السنة الدراسية المنقضية 98 تلميذا وتلميذة من المتفوقين في شهادتي التعليم الابتدائي والتعليم المتوسط تم الاعتراف لهم بالجد والكد والتفوق وتم تكريمهم نظير نتائجهم المحققة خلال الموسم الدراسي وكان والي تبسة السيد عطاالله مولاتي في كلمة له بالمناسبة بتهنئة التلاميذ المتفوقين مشيدا بالنتائج المحققة هذا الموسم آملا في تحقيق الأفضل مبرزا المجهودات التي بذلت في سبيل تحسين وضع المؤسسات التربوية وترميمها بعد المجهودات المبذولة لرفع التجميد والأموال المرصودة للغرض والمنشئات والمرافق التي استفاد منها القطاع هذا العام مذكرا بالمشاريع التربوية والمرافق التي هي قيد الانجاز لتفتح مع الموسم الدراسي القادم في عدد من البلديات مجددا دعم مصالحه ومرافقته الدائمة للقطاع متوجها إلى الأولياء وجمعيات الأولياء بوجوب لعب الدور المنوط بهم ويكونوا شركاء في محاربة العنف داخل المحيط المدرسي مؤكدا انه يسعى إلى عقد جلسات للتفكير والتشاور بالتنسيق مع الوصايا لمعالجة الوضعيات العالقة في القطاع .حاثا التلاميذ والطلبة على بذل الجهود لتحصيل علمي اكبر والتطلع إلى تحقيق نتائج أفضل . جدير بالذكرانه تم تكريم “25” تلميذا ممن تحصلوا على معدلات 10 / 10 في امتحان “السانكيام’ فضلا عن الأول من كل بلدية في الامتحان ذاته .كما تم تكريم” 11″ تلميذا ممن تفوقوا في امتحان شهادة التعليم المتوسط لحصولهم على معدلات تفوق 18 إضافة إلى الأول من كل بلدية في ذات الإمتحان، زيادة على تكريم ” 06 ” تلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة في الطورين الابتدائي والمتوسط بالتنسيق مع مديرية النشاط الاجتماعي.
تبسة – الصريح
هواري غريب