ستتعزز “قريبا” المؤسسة الاستشفائية المتخصصة في طب و جراحة الأطفال بسطح المنصورة بقسنطينة بمصلحة جديدة للتخدير و الإنعاش الطبي للأطفال حسب ما كشف عنه أول أمس والي قسنطينة كمال عباس.
و في تصريح للصحافة على هامش زيارته لهذه المؤسسة الصحية في إطار الاحتفال باليوم العالمي للطفولة المصادف للفاتح يونيو من كل سنة أوضح السيد عباس بأن هذه المصلحة “الهامة” ستكون الأولى من نوعها بالشرق الجزائري و ستدخل الخدمة “بمجرد استكمال عملية التجهيز التي توشك على نهايتها.”
و استنادا للمعلومات التي قدمت بعين المكان فقد تم اقتناء أكثر الأجهزة تطورا في مجال تخدير و إنعاش الأطفال لفائدة هذه المصلحة التي تضم 14 سريرا.
و يتوقع أن تسهم هذه المصلحة الجديدة في تحسين التكفل الطبي بالأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة قبل الجراحة و إنقاذ حياتهم في حالات الطوارئ على وجه الخصوص.
و فيما يتعلق بمركب الأم و الطفل بالمدينة الجديدة علي منجلي الذي يتسع ل120 سريرا أبدى رئيس الجهاز التنفيذي المحلي عدم رضاه عن وتيرة تقدم أشغال ورشة هذا المشروع التي تم إطلاقها في مايو 2015.
و أردف بأن مصالحه ستسعى “قريبا” من أجل “تغيير” وتيرة تقدم هذه الأشغال و إلزام المقاولة المكلفة بالإنجاز”بمضاعفة الوتيرة” معلنا عن قيامه في القريب العاجل بزيارة لهذه الورشة للوقوف على مدى تقدم الأشغال و من ثمة الإعلان عن تاريخ تسليمها “وفق التزام المؤسسة المكلفة بالإنجاز.”