أثارت حالات الكوليرا التي تم تسجيها في أربع ولايات بوسط البلاد وهي الجزائر، البليدة ، تيبازة ، البويرة، ذعرا كبيرا وسط الجزائريين في مختلف المناطق، ففي قسنطينة اقتحم العشرات من المواطنين قسم الأمراض المعدية بمستشفى الولاية. ونقلت بعض المصادر عن الدكتور سماح شبيرة أنه “على الرغم من عدم اتخاذ إجراءات رسمية في قسم الأمراض المعدية بالمستشفى، إلا أن هناك حالة من الذعر “، وأضاف “اقتحم العشرات من المرضى المستشفى منذ يوم أمس بعد الاشتباه في أعراض الكوليرا. لكن لم يتم تأكيد أي حالة”.كما أكد ذات الدكتور أنه تم إعلام جميع العمال بالمستشفى سواء أطباء مقيمون أو بروفيسور أو ممرضين بضرورة قبول أي شخص يعاني من أعراض (الإسهال والقيء) وإخضاعه للفحوصات.