أفاد بيان لخلية الاتصال والإعلام بولاية قالمة  أن المجلس التنفيذي للولاية  في اجتماع له قد قام باتخاذ   ودراسة عدة  قرارات  تتعلق بالتحضير لشهر رمضان الفضيل ، منها تسخير جميع الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة، قصد تكثيف عمليـات المراقبة للمنتوجات الغذائية المعروضة للبيـع خلال شهر رمضان المعظم، والتأكد ميدانيا من صلاحيتها للاستهلاك،و أسعار بيعهــا وطريقة عرضهـا بالمحلات والأسواق التجارية، خاصة بيع الحلويــات التقليدية، المرطبـات، المشروبات الغازيـــة، والمنتجات التي يمكن أن تتسبب في حدوث تسممـات غذائية.  وتطبيق التوجيهات المسداة من طرف السيد وزيـر التجارة، المتعلقة بتنظيم أسواق خاصة خلال شهـر رمضان لهذه السنة، وفي هذا الشأن، تقـرر فتـح خلال هذا الشهـر سوق الفلاح سابقا الكائن ببلدية بومهرة أحمد، لتطابقه مع المواصفــــــات المطلوبة. وتكليف رؤساء الدوائر بالإســراع في توزيع قفة رمضان لمستحقيهــا، حيث حـــددت السيدة الوالي أجل أقصاه أسبـوع قبل حلول شهر رمضان المعظــــم، لإتمـــــــام هذه العمليــة. حيث تجدر  الإشــــــارة أن عدد العائلات المعوزة قد بلغ خلال هذه السنة 31035 عائلة ، وأن التقديــر المالي للقفة الواحدة قدر بـــ: 5000 دج، المتكونة من المواد التاليــة:  (الزيــت بكمية 05 لتر، 01 كلغ قهـوة، 02 علب حليــب، 02 كلغ طماطم، 02 كلغ أرز،  02 كلغ دويــدة، 02 كلغ سكر، 500 غ عنب جاف، 500 غ برقوق جاف، كيس 25 كلغ من السميد الممتاز)، تم تكليف السـادة مديري النشاط الاجتماعي والتضامن، الإدارة المحلية، الشؤون الدينية والأوقاف، بالتنسيق التام، قصد توزيع المساهمـات الماليـة التي تم تخصيصها لاقتناء قفـــــف رمضـان ، المفصلة، منها  مساهمــــة الولايــة بمبلغ يقـدر بــ 17.000.000 دج ووزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة بـــ 12.000.000 دج. أما مساهمة البلديات فتقدر بــــ 86.900.000 دج كما ساهم صندوق الزكـــاة لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف، بــ1.600.000 دج.   بالإضافة إلى المساهمات المحتملة من المحسنين والمؤسسات العمومية التي ستقدم على شكــل مواد غذائيـــة ،  كما تجدر الإشارة بأن السيدة الوالي كلفت كل من السيدة مديرة التجارة والسيد مدير الصحة والسكان، بضرورة مراقبة نوعيــة وجــودة المواد الغذائية المكونة لقفـة رمضــان، واحتـرام المقاييس الوقائية والأمنيــة لـــ: 22 مطعم إفطار المزمع فتحه خلال هذا الشهر، بالتنسيق مع السـادة رؤساء الدوائـر، والهيئات المعنيـة بالولاية.