كشفت مصادر فلاحية للصريح عن تواصل عملية تلقيح الحيوانات بقالمة ضد مختلف الأمراض التي عادة ما تظهر في هذا الوقت من السنة ، لكن ما يميز هذه العملية هو عزوف المُربّين عن التلقيح وهو ما يجعل الكثير من القطعان عرضة لأمراض مختلفة ، واستنادا إلى المصادر ذاتها فإن عدد رؤوس البقر التي تم تلقيحها منذ انطلاق العملية في الـ20 مارس الماضي بلغ 9000 رأس تم تلقيحها ضد الحمى القلاعية التي لم يتم تسجيل أية حالة منها بقالمة ، هذا وكانت المصالح الفلاحية قد اقتنت مجموع 57 ألف و 700 جرعة لقاح ، حيث تم تلقيح نحو 4500 رأس من المجترات الصغيرة على غرار الماعز والغنم من أمراض مختلفة على غرار الجدري ، كما تم اقتناء حصة إضافية من اللقاح قُدّرت بنحو 8000 جرعة ، حيث تتواصل العملية بنوع من البطء والعزوف الكبير من طرف مالكي تلك الحيوانات ، ما يستوجب القيام بعمليات تحسيس واسعة في أوساط الفلاحين أو تنظيم قوافل تجوب بلديات الولاية بهدف تلقيح الحيوانات خاصة وأن معظم مربي الحيوانات بأنواعها يتواجدون بمناطق نائية جدّ بعيدة حتى على وصول المعلومة ناهيك عن تخوف البعض منهم من تداعيات تلك الجرعات على الحيوانات ، ليبقى التحسيس الحل الأمثل للحد من العزوف عن التلقيح .
نبيل.ب