في الوقت الذي تعرف فيه منطقة قالمة نقصا كبيرا في المياه المخصصة للسقي خاصة باعتبارها ولاية فلاحية ولجوؤها إلى ولاية أم البواقي لاستيراد المياه من أجل سقي المحاصيل الزراعية ، وبالنظر كذلك إلى كون ولاية قالمة رائدة في الطماطم الصناعية ، فقد اتجه منتجو الطماطم بقوة هذا الموسم إلى الرش بالتقطير كحل أمثل للوقوف في وجه الظروف السائدة ونقص المياه ، أين قفزت المساحة المسقية بالرش بالتقطير 105 هكتار فقط الموسم الفلاحي 2014-2015 إلى 228 هكتار موسم 2015-2016 إلى 1570 هكتار الموسم الحالي وهي تقنية جد مفيدة للمحصول وكذا تساهم كثيرا في الحد من تبذير المياه خاصة وأن الطرق الأخرى المستعملة على غرار الرش المحوري تعتبر طرقا تعمل على تبذير المياه بشكل كبير مقارنة بالرش بالتقطير الذي يحافظ كثيرا على الثروة المائية ويعمل على رفع الإنتاج كمّا ونوعا لأن النبات يمتص المياه بطريقة جيدة عكس طرق الرش الأخرى ، جدير بالذكر أن المساحة الإجمالية للطماطم هذا الموسم تجاوزت الـ3460 هكتار ، فيما يبقى هاجس نقص المياه المشكل الأكبر لهذا الموسم بالنظر إلى حاجة هذا النوع من المحاصيل إلى كميات كبيرة من المياه .
نبيل.ب