تسببت الأمطار الغزيرة التي تساقطت على قالمة خلال اليومين الماضيين وخاصة ليلة الأربعاء إلى الخميس في فيضان الأودية ما أدى إلى تسرب مياه الأمطار إلى المنازل وتدخل مصالح الحماية المدنية من أجل امتصاص المياه ولاسيما بالجهة الغربية للولاية على غرار منطقة وادي الزناتي التي شهدت تساقط كميات معتبرة من الأمطار كانت كافية لفيضان الوادي الذي يمر بوسط المدينة وتضرر منازل القاطنين بمحاذاة الوادي الذين باتوا في العراء ويطالبون السلطات بالتدخل من أجل إجلائهم من هذه الوضعية الصعبة التي يعيشونها رفقة عائلاتهم، حيث جرفت السيول بيوت هؤلاء، يأتي هذا في الوقت الذي عبر سكان المنطقة عن سخطهم من عدم إيجاد حل بإمكانه إنهاء معاناة سكان منطقة وادي الزناتي مع هذا الوادي الذي يقسم المدينة إلى نصفين ولماذا يتساءل السكان لم تتحرك السلطات من أجل جهر الوادي وإنجاز مشروع بإمكانه الحد من تهديد الوادي للسكان لاسيما ونحن نعيش بدايات فصل الخريف ولم ندخل بعد في فصل الأمطار، مشكل الفيضانات بمناطق مختلفة من قالمة أصبح أمرا يتكرر خاصة إذا ما تساقطت كميات كبيرة من الأمطار وهو ما يستوجب مشاريع قارة بإمكانها الحد من خطر محدق خاصة مع دخول فصل الشتاء ما لم تتحرك السلطات، إلى ذلك كشفت مصالح الرصد الجوي بأن كميات الأمطار المتساقطة تجاوزت الـ 60 ملم بقالمة ما أدى إلى جريان الأودية وفيضانها ومعه ارتفع منسوب مياه السدود وخاصة سد بوحمدان الذي استقبل كميات كبيرة من المياه الممزوجة بالطمي والأتربة ما أدى إلى تغير لون المياه التي تصل المواطن باعتبار أنه الممون الرئيسي لقالمة بمياه الشرب.
المواطن يشتكي الانقطاعات المتكررة للكهرباء بقالمة
 مع تساقط الأمطار المصحوبة عادة بالرعود يتكرر مشكل انقطاع التيار الكهربائي بعديد المناطق بقالمة، لتيار الكهربائي وإن لم يشهد انقطاعات طويلة المدى بأغلب المناطق إلا أنه يقول المواطن قد تسبب في أتلاف الكثير من الأجهزة خصوصا وأن التيار الكهربائي ينقطع ويعود عديد المرات في نفس الوقت ما يؤدي إلى إتلاف الأجهزة الكهرومنزلية، فبالرغم من أن قالمة عرفت في السنوات الأخيرة تطورا كبيرا في مجال التزويد بالطاقة الكهربائية من خلال مشاريع كبرى استفادت منها الولاية لإنجاز محطات لتوليد الطاقة الكهربائية أهمها محطة بني مزلين شرق عاصمة الولاية، إلا أن الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي لا تزال تسبب الكثير من المشاكل للمواطن الذي يتساءل عن السبب ومطالبا في الوقت ذاته المصالح المختصة بضرورة إيجاد حل لها وتحسين الخدمات المقدمة للزبون الذي يقول أنه مطالب بالدفع الفوري لمستحقات الكهرباء إلا أننا يقول المواطن لا نزال نعاني من انقطاعات الكهرباء والتي في بعض المناطق تستمر إلى يوم كامل.
قالمة – الصريح
نبيل.ب