ق . ج

تم القضاء على 83,33 بالمائة من السكنات الهشة في الوسط الريفي بدائرة “حمام النبائل” (شرق قالمة) و ذلك بفضل الإعانات المالية الممنوحة من الدولة لبناء وحدات سكنية بصيغة البناء الريفي ضمن برنامج خاص موجه للقرى والمشاتي حسب ما علم من مصالح الولاية.

و أكدت ذات المصالح أنه تم لحد الآن على مستوى مشاتي وقرى بلديات هذه الدائرة التي تضم بلديات حمام النبائل والدهوارة و وادي الشحم بناء 423 وحدة سكنية ريفية استفاد أصحابها من إعانة مالية من الدولة مشيرا إلى أن الإحصاء الخاص بالسكن الهش في الوسط الريفي لسنة 2007 شمل 492 عائلة تتوزع عبر 31 موقعا.

وأوضح نفس المصدر أن العدد المنجز من السكنات الريفية سمح بامتصاص 320 سكن هش ريفي ببلدية حمام النبائل من أصل 389 عائلة شملها الإحصاء إضافة إلى امتصاص 47 سكنا هشا ببلدية الدهوارة من جملة 53 سكنا محصيا وكذا القضاء على 43 بناية هشة ببلدية وادي الشحم من أصل 50 بناية محصية.

ويتبقى 82 مسكنا هشا في الوسط الريفي شمله الإحصاء إلا أنه لم يتم إنجاز وحدات سكنية جديدة بديلة لحد الساعة حسب ما أفاد به نفس المسؤول مشيرا إلى أن العدد يتوزع حسب البلديات على التوالي 69 مسكنا بحمام النبائل و7 بوادي الشحم و6 بالدهوارة.

وترجع أسباب عدم إنهاء البرنامج الموجه للقضاء على السكن الهش في الوسط الريفي بهذه الدائرة -حسب مصالح الولاية – إلى عوامل مختلفة من بينها تحويل العائلات المحصية لمقرات إقامتها أو استفادتها من برامج أخرى أو تحسن وضعيتها السكنية إضافة إلى أسباب أخرى من بينها رفض عدة عائلات محصية الانخراط في البرنامج وكذا تسجيل حالات وفاة لأشخاص شملهم إحصاء سنة 2007.

ويشير التوزيع الجغرافي لسكان هذه الدائرة إلى تركز ما نسبته 45,53 بالمائة من السكان في الوسط الريفي بتعداد يقدر ب 17353 نسمة من أصل ما مجموعه 38116 ساكن حسب ما أفاد به نفس المصدر موضحا بأن البلديات الثلاث لهذه الدائرة تضم 106 مشاتي منها 40 بحمام النبائل و39 بوادي الشحم و27 بالدهوارة.

تجدر الإشارة إلى أن بلديات هذه الدائرة استفادت في الفترة ما بين 2005 إلى 2014 من ما مجموعه 2517 إعانة مالية لبناء سكن ريفي ضمن حصص مختلفة وزعت منها 1787 بينما توجد 730 في طور التوزيع على مستوى البلديات وفق الصيغة الجديدة علما أن هذا النوع من السكن يعرف طلبا متزايدا لدى سكان المنطقة حسب الأرقام التي قدمها ذات المصدر)