أقدم سكان حي صالح شبل وحي لعرايس على غلق مقر الدائرة والبلدية وغلقهما بالسلاسل والأغلال الحديدية ومنع كل من رئيس الدائرة والبلدية من مغادرة مقرهما، أين تم احتجازهما لأكثر من ستة ساعات إلى غاية الساعة التاسعة ليلا.

الأمر الذي دفع بالمحتجزين إلى الاستعانة بقوات الأمن الوطني والتي استطاعت إخراجهما بعد صراع كبير دام ساعة مع المحتجين. وجاء هذا إثر التصريحات الأخيرة لوالي ولاية سكيكدة بعد الخرجة التفقدية للقطب العمراني الجديد بخصوص تخصيص 300 سكن اجتماعي خاص بقاطني الصفيح بكل من حي صالح شبل وحي لعرايس واعتبر ساكنو  الحي القصديري حيت اعتبروا هذه الحصة السكنية المخصصة لحيهم غير منصفة وغير كافية لحي عدد طالبي السكن فيه فاق 1500 طالب، المحتجون وأثناء وقفتهم الاحتجاجية أمام مقر الدائرة والبلدية رفعوا عدة شعارات طالبوا فيها من السلطات المحلية الزيادة في حصة السكن الخاصة بحي لعرايس سيما وأن هذا الحي القصديري تقطنه أكثر من 1500 عائلة واعتبروا حصة 300 سكن المخصصة للحي مناصفة مع حي صالح شبل غير كافية.

عمار زقاري