جدد أولياء تلاميذ المنطقة المعروفة بالسرى الدراويببلدية سيدي مزغيش مطلبهم في النقل المدرسي لفائدة أبنائهم، لعدم توفر العدد الكافي من حافلات النقل المدرسي والتي تمر حسبما أكدوا عبر المنطقة ولا تقوم بنقل أبنائهم المتمدرسين بمركز البلدية ، وذلك بحجة أنها تكون دائما مكتظة وبالتالي لا توجد هناك أمكنة إضافية تسمح بنقل أي تلميذ.

وأوضح المحتجين من الأولياء أن أبنائهم يضطرون طيلة السنة الدراسية للتنقل مشيا على الاقدام، على مسافة تقدر بحوالي 02 كلم من أجل الالتحاق بمقاعد الدراسة في الوقت المناسب سواء تعلق الأمر بموسم الحرارة أو في موسم الشتاء حيث الأمطار الغزيرة والبرد الشديد ، هذا بالنسبة للعائلات التي يتعذر عليها دفع تكاليف التنقل لأبنائها سيما إذا تعلق الأمر بأكثر من تلميذ يزاول تعليمه أما العائلات ممن اختارت النقل العمومي فهي مجبرة على دفع مبلغ 20 دج للرحلة الواحدة نظير تنقل أحد أبنائها للمدرسة والذي يتضاعف إلى أربع مرات في اليوم الواحد، رغم أن سكانالسرىتقدموا بشكاوي عديدة إلى مختلف الجهات بما فيها مصالح الولاية، الا ان  المشكل مازال يراوح مكانه، بالرغم من الوعود المقدمة من قبل مصالح البلدية والقاضية بتخصيص مقاعد فارغة في الحافلات ، الا ان ذلك لم يتحقق حسب مواطني المنطقة.

لطفي. ع