باشرت مديرية توزيع الكهرباء و الغاز الطــارف برنامجا صارما لتحصيل الديون عن طريق القيام بحملة قطع التيار الكهربائي والغاز عن الزبائن الذين لم يسددوا قيمة ما استهلكوه من كهرباء وغاز. وذلك بعدما فشلت كل المحاولات الودية للمديرية في تحصيل ديونها خاصة بالنسبة لمختلف المؤسسات المتواجدة بتراب الولاية والتي تعذر عليها دفع ديونها الخاصة بالأشغال و التي بلغت حوالي 58 مليار سنتيم. يجدر الذكر أن المديرية قامت بما يعادل 70 إعذار بالنسبة للهيئات الإدارية 30 ألف إعذار بالنسبة للمؤسسات الخاصة و الزبائن العاديين, خاصة و أن الشركة قامت بمجهودات جبارة لجل تحسيس كل الجهات لضرورة التحلي بثقافة التسديد من أجل تسهيل هاته العملية منها الإتفاقية المبرمة مع بريد الجزائر و القاضية بإمكانية التسديد من أي مكان عبر التراب الوطني, علاوة على ذلك، أن حاملي بطاقات بنك من BNA أو أي بنك آخر يمكن الآن دفع فواتير الكهرباء والغاز عن طريق شبكة الإنترنت عبر موقع www.sdc.dz 24/24 سا و 07/07 أيام, وفي نفس السياق، تم تزويد الوكالات التجارية الخمسة بجهاز الدفع الإلكتروني من طرف البنك الوطني الجزائري بالطارف و ذلك قصد تسهيل عملية الدفع ،أيضا إمكانية الدفع عن طريق الصراف الآلي المثبتة في الأماكن العامة في جميع أنحاء الوطن.إضافة إلى تمديد ساعات العمل يوم السبت و أيام العطل . اضافة إلى حملة الخسائر التي تكبدتها الشركة والتي تخص التعدي على المنشآت الخاصة بالكهرباء والغاز.أما عن حجم تكلفة الخسائر التي تكبدتها المديرية و التي تعادل 18 مليار سنتيم ’ طرح عدة صعوبات في قيام مصالح مديرية التوزيع الطــارف بتقديم خدمات حسنة للزبائن والمؤسسات بصفة خاصة.الأمر الذي جعلها تقدم على قطع التيار الكهربائي والغاز عن عديد الزبائن الذين يتهربون من دفع مستحقات ما استهلكوه من طاقة كهربائية وغاز، والتي تطالبهم فيها بضرورة تسديد المبالغ المالية المتواجدة بالفواتير وإضافة إلى هذا فإن حملة القطع هذه تمس أيضا الزبائن الذين أوصلوا منازلهم بشكل غير قانوني بالكهرباء، الأمر الذي يسمى بالقرصنة والغش الكهربائي. ويذكر في هذا الصدد أن مصالح مديرية التوزيع الطــارف كانت قد سجلت حالات تخص الغش الكهربائي، حيث تم تقديمهم إلى الجهات القضائية للمحاكمة ليتم الفصل من خلالها.
الطارف – الصريح
ام دوادي الفهد