ندد  قاطني حي الشهيد بالعديد من المشاكل في مقدمتها نقص تهيئة الطرقات التي باتت تشهد اهتراء كبيرا، ناهيك عن مشكل غياب النظافة بأغلب طرقات الحي ما جعلها كأنها مفرغة عمومية وهو الأمر الذي يستوجب تدخل الجهات المعنية حسب تصريحات المواطنين.
حيث عبر قاطنو الحي عن قلقهم واستيائهم عبر جريدة ” الصريح ” من الحالة المتدهورة التي باتت تشهدها طرقات الحي في الفترة الأخيرة، إذ لم تشهد هاته الأخيرة عملية تزفيت منذ فترة طويلة، ليواجه السكان يوميا صعوبة كبيرة في التنقل هذا وأكدت العائلات القاطنة بالحي بأن هاته الوضعية صعبت من تنقلات المواطنين، خاصة بالنسبة للأطفال المتمرسين والفئة العاملة. مضيفين بأن المشكل لم يقتصر على المارة فقط، بل انعكست  سلبياته و مخاطره على أصحاب المركبات الذين يلجئون بدورهم إلى ركن سياراتهم خارج المنطقة تفاديا للأعطاب المحتملة التي قد تلحق بمركباتهم في حال ركنها بداخل الحي.
زيادة على هذا المشكل فقد طرح قاطنو الحي مشكلا أخر يدخل ضمن انشغالاتهم، ويتمثل في غياب النظافة بأغلب طرقات الحي. خاصة بعدما باتت النفايات و الأوساخ تنتشر بشكل عشوائي بين الطرقات وأمام أبواب المنازل، في شكل يظهر غياب الحس والمسؤولية من قبل المواطنين.
هذا وأكد أغلب من التقت بهم “الصريح”  بأن عدم احترام شروط النظافة وكذا أوقات إخراج النفايات كان المساهم الأكبر فيما آل إليه حال الحي ، وعليه يستوجب حسبهم ضرورة تدخل السلطات المحلية لحل المشكل، خاصة وأن الروائح الكريهة ومختلف أنواع الحشرات باتت تنتشر في المكان كما أكد السكان أنهم وجدوا الأفاعي الأمر الذي جعلهم متخوفين على حياه فلذات أكبادهم.
ولهذا يطالب قاطنو حي الشهيد السلطات المعنية بضرورة التدخل لرفع حالة الغبن و التهميش عن هذا الحي، الذي بات من الضروري الالتفات إليه والإصغاء لانشغالات قاطنيه مؤكدين أنه في حال بقاء الطرقات على حالها ستشكل مأزقا للسكان والتلاميذ في فصل الشتاء حيث تتحول الطرقات إلى مستنقعات وبرك من الأوحال والنفايات.
سوق أهراس – الصريح
نادية لعواشرية