لا يزال الغموض يكتنف أشغال استكمال مشروع السكنات التساهمية ببلدية لحدادة ولاية سوق أهراس الذي لم يكتمل منذ تسع سنوات مما أثار تذمر المستفيدين الذين يقصدون المقرات الرسمية من أجل الاستفسار حول الأشغال، غير أنهم لم يتلقوا أية معلومات في هذا الخصوص في هذا المشروع الذي لم تكتمل الأشغال به ولم تسجل جديد في سير المشاريع المتعلقة به وهو ما يزيد من احتجاجات المواطنين الذين طال انتظارهم.ويناشد هؤلاء المستفيدون السلطات المعنية قصد التدخل العاجل لإيجاد حل للوضعية العالقة، وما زاد من حدة معاناة المستفيدين هو أن هذه السكنات لازالت تراوح مكانها، رغم أن جل المستفيدين دفعوا المستحقات المالية، لكن لحدّ الساعة لم يظهر لهم أي بصيص من الأمل، وبالتالي لم يجد المستفيدون من هذه السكنات سوى التعبير عن غضبهم واستيائهم من تماطل الكبير في كيفية تسيير هذا المشروع الذي يفترض أن يكون قد اكتملت الأشغال به  منذ سنوات ، وهو الأمر الذي أثار حفيظتهم.لجأ المشتكون إلى كل الجهات الإدارية والأمنية والقضائية لكن لا حياة لمن تنادي وبعد سلسلة تدخلات عديدة مع المرقي العقاري الذي في كل مرة يتجاهلهم بطريقة استفزازية على حد تعبيرهم الأمر الذي اعتبره المستفيدين انتهاك في حقهم باعتبار أنهم مقصون من كل الصيغ بحكم استفادتهم من صيغة التساهمي و أنهم من دوي العائلات  وأرهقهم الكراء الذي يزيد مبلغه في كل وقت مما استنزف جيوبهم كثيرا  .