ندد سكان حي 456 سكنًا المحاذي للجامعة بسوق أهراس من انتشار المنحرفين خاصة السكير (ن،ش) الذي أصبح مصدر إزعاج للسكان وخاصة الأطفال الصغار برمي قارورات الخمر على المساكن ومحاولات التعدي على الحرمات الأمر الذي أثار حالة قلق وذعر ليلا ونهارا ولم يتوقف تخوفهم من الإزعاج و العراك بل هم قلقين على أولادهم المراهقين من إتباع مثل هذه السلوكات التي من شانها خلق أفات اجتماعية عديدة، وسط سكوت غير مبرر من طرف الأمن و السلطات الوصية.
من جهة أخرى يشتكي سكان حي 30 سكن  ببلدية لحدادة ولاية سوق أهراس من جبروت وتعجرف السكير حسان الذي أثار إزعاجهم بشرب الخمر العلني وضرب أطفالهم وإحداث الفوضى في كل مرة والكلام الفاحش  الذي لا يفارق فمه والذي تسمعه العائلات الأمر الذي دفع بأرباب العائلات الخروج له في كل مرة لكن دون جدوى.
وطالب سكان الحيين من الجهات المعنية التدخل لحل هذه المشاكل التي تفشت في مجتمعنا وتوقيف هذه الفئة التي وصفوها بالجرثومة، و تكتيف دوريات الليلية لمحارتهم  خاصة و أنها في الفترة الأخيرة باتت تهدد سلامتهم ففي الأسبوع الفارط قام سكير بالهجوم على شلة من الشباب حاملا ساطور وهو يهدد بضربهم به دون أن سبب ما جعل السكان متخوفون من تفاقم الوضع ضحايا ممن لا يعون لتصرفاتهم كما قام سكير أخر بالتهجم على طفل أيمن البالغ عشر سنوات من العمر و الذي أوشك على لفض أنفاسه على يد السكير لولا تدخل بعض الشباب الذين أنقضوه بصعوبة من بين يديه مخلفا له جروح و كسر برجله.
نادية لعواشرية