ندد المستفيدون من مشروع 100 سكن تساهمي بمداوروش  ولاية سوق أهراس  من التأخر المسجل به حيث لازال الغموض يكتنف أشغال استكمال المشروع الذي لم يكتمل منذ سنة 2007 رغم استكمال كل الشروط المطلوبة  مما أثار تذمر المستفيدين الذين يقصدون المقرات الرسمية للاستفسار حول الأشغال  غير أنهم لم يتلقوا أية معلومات في هذا الخصوص في هذا المشروع الذي لم تتعد الأشغال به 30% ولم تسجل جديد في توزيع السكنات  وهو ما يزيد من احتجاجات المواطنين التي طال انتظارهم.
ويُطالب هؤلاء المستفيدون السلطات المعنية قصد التدخل العاجل لإيجاد حل للوضعية العالقة و طالبو السلطات بسحب المشروع منه وتكليف مرقى يكون جاد و في المستوى.
 وما زاد من حدة معاناة المستفيدين هو أن هذه السكنات لازالت تراوح مكانها وتوقفت الأشغال بها وهي غير جاهزة للتسليم رغم أن جل المستفيدين بأمس الحاجة لسكناتهم  لكن لحدّ الساعة لم يظهر لهم أي بصيص من الأمل  وبالتالي لم يجد المستفيدون من هذه السكنات سوى التعبير عن غضبهم واستيائهم من التماطل الكبير في كيفية تسيير هذا المشروع الذي يفترض أن يكون قد اكتملت الأشغال به  منذ سنوات، وهو الأمر الذي أثار حفيظتهم.
هذا ولجأ المشتكون إلى كل الجهات الإدارية والأمنية والقضائية لكن لا حياة لمن تنادي وبعد سلسلة تدخلات عديدة عن المرقي العقاري كما أن الكثير منهم نفذ صبرهم بعد طول انتظار خصوصا مع ارتفاع أسعار الإيجار والظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها الكثير منهم  لكي يحقق حلمه  بسكن محترم وكل شهر يقولوا الشهر القادم مما جعلهم يتخوفون من مرور سنة أخرى وابتعاد الحلم الذي  طال انتظاره أين أكد المستفيدون أنهم عازمون على الاحتجاج وإيصال صوتهم.
نادية لعواشرية