تشهد عدة أحياء سكنية في مدينة سوق أهراس، مع قرب نهاية فصل الصيف، أزمة تزود بمياه الشرب، لتطفو هذه المشكلة على السطح من جديد، فيما يزداد الحديث عن نقص المياه وانعدامها في بعض المناطق ولأيام طويلة، وفق سكان.
ويشير السكان إلى أن المشكلة تظهر في بعض الأحياء السكنية، لكن يزداد تفاقمها في أحياء مثل حي 1700 سكن وحي 400 سكن حي جنان تفاح وغيرها من الاحياء ، ما دفع بالسكان لشراء صهاريج المياه من القطاع الخاص، رغم ارتفاع أثمانها، الأمر الذي كبدهم مبالغ إضافية.
وأكد عدد من سكان حي جنان تفاح أن الأحياء تصلها المياه بصورة شحيحة، بسبب عدم كفاية ساعات الضخ المقررة في برنامج توزيع المياه لكل منطقة، الأمر الذي يفاقم معاناة المواطنين مع كل فصل صيف. حيث أن هذه الوضعية المزرية أصبحت تمثل يوميات سكان المنطقة الذين يضطرون إلى المكوث لساعات طويلة في طوابير لا تنتهي أمام الينابيع الرئيسية في المنطقة من أجل التزود بهذا المورد الحيوي. 
كما أن هذا الوضع دفع بالعشرات من العائلات خاصة الفقيرة إلى الاستنجاد بصهاريج المياه والتي لا يقل سعرها عن 1300 دج، مما كبدهم صرف مبالغ مالية باهظة أرهقت جيوبهم ،خاصة العائلات الفقيرة وذات الدخل الضعيف ،بينما استنجد بعض السكان بحنفيات مسجد المدينة.
كما خلفت هذه الأزمة معاناة كبيرة للسكان العاملين، حيث يجبرون بالتوقف عن العمل في الكثير من المرات من أجل توفير مياه الشرب لعائلاتهم، وكذا معاناة الأطفال الصغار الذين وجدناهم داخل المسجد للتزود بالمياه الصالحة للشرب، نقص التزود بالمياه والذي يصل إلى مرة كل عشرة أيام ولمدة لا تتعدى ساعة من الزمن دفع بسكان الأحياء إلى الاحتجاج وتقديم شكوى.
وحذر المواطن من أن استمرار الوضع كما هو عليه، سيؤدي إلى انتشار الأمراض بين المواطنين، مطالبا باتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لمعالجة المشكلة، خاصة في منطقة حي 440 سكن الأشد تضررا بانقطاع المياه، لافتا أن غالبية سكانها يعتمدون حاليا على مياه الصهاريج التي لا يعرف مصدرها أحيانا، إضافة إلى ارتفاع أسعارها، في الوقت الذي يعاني فيه السكان من ظروف معيشية صعبة.
سوق أهراس – الصريح
محمد امين الساسي