ندد سكان حي 26 أفريل المعروف بشعباني  بالوضعية السيئة التي يعيشونها منذ خمسة عشر يوم   بسبب أزمة عطش حادة رغم وعود المسؤولين  بتوفير المياه وهذا وفقا لمخطط مسطر غير أن التذبذب الحاصل في التزويد بمياه الشرب تسبب في أزمة مياه خصوصا كون قطرات المياه لم  تزور حنفياتهم لعدة أيام حسب ما أكده سكان الحي السالف الذكر مبدين استيائهم من التذبذب الحاصل في هذه المادة الحيوية كما انتشرت بها مؤخرا ظاهرة بيع المياه عبر الصهاريج المشكوك في نظافة مياهها الامر الذي دفع  بالمواطن إلى اللجوء حتميا لشراء المياه المعدنية أو تعبئة المياه من المنابع المجاورة  حيث وجد المشتكون أنفسهم مجبرين على الاستعانة بشاحنات صهاريج المياه الصالحة للشرب للتقليل من الأزمة الحادة التي تضرب الجهة منذ فترة دون تدخل أي جهة للوقوف على الوضع المزري الذي يعيشونه ومحاولة وضع حد للمعضلة القائمة التي ظلت تراوح مكانها منذ أكثر من عشر أيام .
 ورغم تعهد مديرية الجزائرية للمياه بالولاية بحل المشكل القائم من جذوره من خلال ربط كافة أحياء ومناطق الولاية  والتقليل من معاناة السكان غير أن المشكل المطروح لا يزال يراوح مكانه لحد الساعة. يأتي هذا في الوقت الذي وجه فيه المواطنون للسلطات المعنية عديد المراسلات والشكاوى للتكفل بانشغالهم واحتوائه الأمر الذي زاد من تخوف المواطنين من استمرار أزمة المياه خلال شهر رمضان الكريم التي تفصلنا عنه أيام قليلة   كما ناشدوا السلطات المحلية على رأسها مديرية الجزائرية للمياه بالتدخل العاجل والعمل على تسريع وتيرة إنجاز المشاريع الموجهة لهذا الجانب خاصة وأن الولاية تختزن ثروة مائية معتبرة من شأنها القضاء على المشكل من جذوره والتقليل من معاناتهم التي يعيشونها منذ حوالي ربع قرن من الزمن.

سوق أهراس-الصريح
لطفي.ع