طالب قاطنو السكنات الفوضوية بالسبت السلطات المحلية بتعجيل ترحيلهم من المنازل الهشة التي يقطنون بها ، حيث لا تتوفر على أدني ضروريات الحياة ،خاصة بعد أن تم ترحيل جزء من تلك العائلات إلى سكنات لائقة. ويعرف سكان أحياء السبت معاناة حقيقية جراء تأخر توزيع السكن والذي من المنتظر البدء في العملية بداية من شهر جوان المقبل، حسبما أفصحت السلطات الولائية، وأمل الترحيل كفيل بوضع حد نهائي لوضعية عشرات العائلات، الذين لطالما طالبوا بحقوقهم دون أن يجدوا أذانا صاغية لمطالبهم المشروعة يستحقون في سكنات محترمة بعيدا عن أخطار الإصابة بأمراض مزمنة، وخطيرة جراء العيش وسط القاذورات داخل أحياء قصديرية لا تتوفر علىأدنى شروط الحياة .وقد استنكر السكان في كثير من المرات ، لعدم اهتمام المسؤولين المحليين بمعضلتهم وأضافت العائلات إلى معاناتها مشكل الرطوبة العالية بالمكان الذي أضحى خطرا على صحة قاطنيه، خاصة مرضى الحساسية الذين تزداد حالتهم سوءا يوما بعد يوم في منازل قديمة تعاني تصدعات بليغة ورطوبة عالية تنبئ بكارثة حقيقية على السكان الذين أضحت حياتهم معرضة للموت في أي لحظة، هذا دون الحديث عن المعاناة طيلة سنوات، وناشدوا خلالها مختلف الهيئات التدخل والنظر في وضعيتهم التي نغصت عليهم حياتهم سيما مع دخول فصل الصيف حيث ترتفع درجات الحرارة ويتزامن الموسم مع الشهر الفضيل .
لطفي.ع