اشتكى عمال وموظفين بقطاع التريبة على مستوى ولاية سكيكدة، الصعوبات الكبيرة التي يجدونها عند إيداع ملفات الحصول على منحة التقاعد، خاصة بعد أن تقرر تخصيص يوم واحد لهذه العملية، من قبل لجنة الخدمات التابعة لقطاع التربية بسكيكدة، والمتواجد بحي 20 أوت 55، خلال هذه الأيام، خصوصا وان الاقبال على اللجنة يتعلق الأمر بالأساتذة في مختلف الأطوار التعليمية، ومن عمال وموظفين قادمين من كل بلديات الولاية، قصد إيداع ملفات الحصول على منحة التقاعد المقدرة قيمتها بـ25 مليون سنتيم، مما أدى إلى حدوث ازدحام كبير وسط تذمر في صفوف الأساتذة الذين يضطرون إلى الانتظار لساعات في طوابير طويلة ومملة، تمتد إلى خارج مقر اللجنة.واعتبر الأساتذة الأمر غير منطقي على أساس أن العديد منهم يأتون من خارج المدينة، ليجدوا أنفسهم مصطفين في طوابير طويلة، فيما يضطر البعض الآخر إلى العودة من حيث أتوا، ومنه الانتظار للأسبوع المقبل، عسى أن ينجحوا في تسليم الملفات، فيما تأسفت بعض الأستاذات عن عدم تخصيص شباك مخصص للنساء.من جانبها لجنة الخدمات ارجعت الازدحام الكبير الذي يعرفه مقر هذه الأخير، إلى العدد الهائل من عمال القطاع من أساتذة وموظفين يرغبون جميعا في دفع ملفاتهم في نفس اليوم، أمام النقص المسجل في صفوف الموظفين، مؤكدا على أن اللجنة تستقبل يوميا عددا كبيرا من الملفات ليس فقط تلك الخاصة بمنحة التقاعد، بل لمختلف المنح والسلفيات.
سكيكدة – الصريح
لطفي.ع