ما يزال سكان حي 144 مسكنا والقاطنين بالبنايات المجاورة، بمنطقة حمروش حمودي ببلدية حمادي كرومة، وصولا إلى الحي المسمى ب كريتيان، يتخبطون للتدهور البيئي بالحي، والروائح الكريهة المنبعثة من الوادي المخصص لنقل مياه الأمطار والممتد على طول 400 م بمحاذاة الطريق الوطني رقم 44، والذي يعتبر بوابة مدينة سكيكدة، وهذا بعد ربط القناة بقنوات الصرف الصحي والبالوعات وهو الامر أثار استياء المواطنين.
المواطنون هددوا بالمخاطر الصحية والبيئية داخل الحي المحاصر بالقمامة ومياه الصرف الصحي وانسداد مجرى الوادي وكذا انتشار مختلف الحشرات وتحدث سكان الحي “للصريح” عن صمت المسؤولين إزاء هذه الوضعية حتى أن بعضهم من قاطني الطوابق السفلى اشتكوا من تسرب الرائحة إلى منازلهم يوميا بسبب المياه القذرة ما يضطرهم إلى غلق النافد”.
وازدادت معاناة سكان المنطقة بعد ربط قناة نقل مياه الأمطار بقنوات الصرف الصحي، جعل المكوث بالمنطقة جحيما لا يطاق بسبب الروائح الكريهة المنبعثة لذلك بات ضروريا تدخل الجهات المختصة لتدارك الأمر في القريب العاجل، ورغم من عديد الشكاوى للمصالح البلدية إلا أن ذلك لم يغير من هذه الوضعية الكارثية، في بلدية توصف بأنها من أغنى بلديات الوطن، وكان صحة وسلامة المواطنين لا تعني بلدية حمادي كرومة، الغائبة عن مسرح الاحداث، وتركت سكان مختلف الاحياء تعاني الامرين، فيما يتعلق بالجانب البيئي.
وليس بعيدا عن منطقة حمروش حمودي ببلدية حمادي كرومة ، طالب مواطنو بلدية فلفلة الساحلية والتابعة هي كذلك لدائرة سكيكدة، من المجلس الشعبي تلبية مطالبهم المتمثلة، في الاهتمام بالجانب البيئي، والتحسين الحضري لمختلف الأحياء، والعمل على القضاء على التسربات الكثيرة للمياه القذرة، بمختلف الاحياء، لاسيما على مستوى حي محمد زندوح، التي تشكل خطرا كبيرا على صحة المارة، والساكنين بالحي، محذرين من كارثة وشيكة الوقوع، في ظل الغياب التام للمسؤولين عن مكاتبهم والتعامل معهم يتم عبر الهاتف، وفي غالب الأحيان يكون مغلقا.