تشهد أغلب أحياء مدينة سكيكدة القديمة منها والجديدة تدهورا كبيرا في المحيط، وصل إلى حد لا يطاق أمام انتشار رهيب للفئران التي غزت بعض شوارع المدينة، فضلا عن الروائح الكريهة المنبعثة من أقبية العمارات ومن الشوارع المحاصرة بالنفايات والقاذورات، فشارع زيغود يوسف الذي يضم النزل البلدي والبنك المركزي والقباضة الرئيسية للبريد وما يحيط به من حدائق التي لم تعد من بين أرقى شوارع المدينة، ويعاني من تدني خطير في المحيط حيث لا تزال الروائح الكريهة تنبعث من العمارات منذ مدة، كما تفاقمت ظاهرة انتشار الجرذان بشكل مقلق للغاية.
وما زاد من تدهور المكان، كما وقفنا عنده، انتشار النفايات المنزلية بشكل فوضوي وتردي وضعية البلاط الرخامي الممتد على طول هذا الشارع، حيث فقد الكثير من جمالية لونه الأبيض الناصع ليتحول إلى سواد بفعل الأوساخ الناجمة عن غياب شبه كلي للنظافة دون الحديث عن تحطم أجزاء منه، جراء الاشغال التي من المفروض فور انتهائها يتم اصلاح الجزء المتضرر، وحتى العمارات المتواجدة على طول هذا الشارع والذي كان من المفروض أن تكون النموذج، فإنّها هي الأخرى توجد في وضع لا تحسد عليه بسبب الإهمال وغياب الصيانة والعناية، كما أدى اهتراء باب المصاعد إلى غلق بعضها من قبل السكان بواسطة وتائد حديدية وكذا اهتراء الجدران وأجزاء من الشرفات.
لطفي.ع