فريال.م

طالب سكان بلدية حمام دباغ بقالمة من السلطات المحلية العمل على إتمام مشروع إعادة تهيئة الطرقات بالبلدية، والتي شهدت الانطلاق في المشروع ثم توقف لأسباب مجهولة.

وانتقد سكان الحي في حديثهم لـ “الصريح” سياسة التماطل تجاه مطالبهم المتعلقة بضرورة الإسراع في إتمام تهيئة مختلف طرقات البلدية على غرار البعض من الأحياء بالولاية، التي سارعت إلى إتمام تعبيد الطرقات قبل الدخول الاجتماعي الماضي، معبرين في ذات الوقت عن امتعاضهم الشديد من تباطؤ عجلة التنمية بالبلدية بسبب اللامبالاة، وعدم تحرك السلطات المعنية بالنظر إلى مختلف النقائص الموجودة بأحياء البلدية.

وتساءل البعض من مواطني بلدية حمام دباغ عن السبب الحقيقي وراء هذا التقاعس، وعدم تعجيلهم بتعبيد الطرقات، مع أن المشكل مطروح على المستوى المحلي، وأن السكان طالبوا مرارا وتكرارا القائمين على البلدية بضرورة التعجيل في عملية إتمام المشاريع التي وعدوا بها من تزفيت وتعبيد للطرق المهترئة، والقضاء على الحفر التي عطلت سيرهم وسير مركباتهم، حيث أكد لنا بعض القاطنين بالحي عن معاناتهم اليومية، مشيرين إلى أن درجة المعاناة تزداد في فصل الشتاء أين تتحول الحفر إلى برك مائية يصعب تجاوزها.

وعليه يطالب سكان بلدية حمام دباغ من المسئولين المحليين بضرورة التدخل العاجل من أجل تسوية وضعية الطرق التي باتت تؤرقهم وتنغص عليهم عيشتهم.