طالب سكان حي بوجلبانة الشعبي في مدينة خنشلة النظر الى انشغالاتهم و التي لم يلمسوا أي التفاتة من طرف السلطات المحلية حيث يظل الحي خارج نطاق التنمية لغياب المشاريع و نقص المرافق الخدماتية الضرورية ، الى جانب انعدام برامج التهيئة الخارجية .
طالب سكان حي بوجلبانة في لقاء مع الصريح السلطات الولائية التدخل الفوري قصد التكفل بانشغالات سكان هذا الحي الشعبي العتيق ، و التي أثرت سلبا على حياتهم اليومية وعلى استقرارهم الاجتماعي و صرح أغلب قاطنوا الحي بتجسيد وعود المسئولين في ما يخص التهيئة الحضرية و في مقدمتها الطرقات الداخلية و أوضح السكان أن مشاكلهم تتفاقم كل سنة مع حلول فصل الأمطار ؛ بسبب الطرقات المهترئة رغم موقع الحي في الوسط الحضري ، اضافة الى التسربات في العديد من النقاط في شبكة المياه بسبب تآكل الأنابيب الموصلة للماء نظرا لقدمها و الذي أثر تأثيرا مباشرا في ذلك وغض المسئولين النظر عن الحفر العشوائي لربط السكان لشبكة المياه وقنوات الصرف الصحي لبيوتهم .
كما طالب السكان تكثيف الرقابة على هؤلاء الفوضويين الذين شوهوا المنظر الخارجي لأزقة الحي في استغلال المساحات الشاغرة و المحاذية لمنازلهم. وناشد السكان السلطات البلدية برفع القمامات التي شوهت المظهر الخارجي لأزقة الحي خاصة و أن فصل الصيف على الأبواب انتشار الرائحة الكريهة.
كما طالب السلطات المعنية في تكثيف الدوريات الأمنية نظرا لتفاقم الآفات الاجتماعية لقلة المرافق و انتشار البطالة هذا الشبح الذي أثقل كاهل شباب الحي و خلف عديد الآفات بين شرائح قاطنوه و انتشار ظاهرة بيع الخمور و الذي انعكس سلبا على تفشي اللاأمن.