والي باتنة يعطي تعليمات صارمة للمسؤولين لضمان تمدرس مريح للتلاميذ

 أعطى، والي باتنة محمد سلماني تعليمات صارمة لرؤساء البلديات والدوائر وكذا مسؤولي قطاع التربية، بضرورة نظافة المؤسسات التربوية ومحيطها وكذا الاستقبال الجيد للتلاميذ والتكفل بانشغالات الأولياء الخاصة بالتحويلات وإعادة إدماج التلاميذ وقفا للنصوص المعمول بها، إضافة إلى إلزام مدراء المؤسسات التربوية بعدم مغادرة مكاتبهم طوال شهر سبتمبر إلا برخصة من المديرية، حتى يتم التكفل الأمثل بالتلاميذ وأوليائهم.داعيا  مسؤولي القطاع إلى العمل بجدّ لتحسين ظروف تمدرس التلاميذ وتوفير الشروط الملائمة لتقديم تعليم سليم يتساوى وبلوغ مستوى الجودة الذي تتطلع لها الدولة الجزائرية في سبيل تحقيق التنمية المستدامة للمواطن.

الوالي وخلال إشرافه على تدشين ثانوية حسين آيت أحمد بثاقوست الحمرا ببوزينة ،ثمن  الجهود المبذولة  لتسليم المرافق التربوية الجديدة في الاجال المحددة والمتمثلة في 4ثانويات بكل من حملة ،واد الشعبة ،بوزينة والحاسي ،4متوسطات  موزعة عبر  بلديات تكسلانت ،عزيل  عبد القادر ،واد الشعبة ،تكوت و 8مجمعات مدرسيةبباتنة ،فم الطوب ، عين التوتة ،اريس  الى جانب 42قسما توسعيا ما من شأنه أن يساهم في تدعيم القطاع وفك الخناق والاكتظاظ على مختلف المؤسسات التعليمية، الى جانب تدعم القطاع بـ4مطاعم مدرسية و3 وحدات للكشف والمتابعة و5قاعات للرياضة، كما تم تخصيص 216حافلة لنقل 26الف تلميذ عبر الولاية مضيفا انه تم اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لاستقبال المتمدرسين في أحسن الظروف، مؤكذا في السياق توزيع أزيد من 57ألف حقيبة مدرسية ومئة وأربعة آلاف منحة تمدرس الى جانب توزيع 99بالمئة من الكتاب المدرسي بغلاف مالي قُدر بـ31مليار سنتيم في إطار العملية التضامنية الخاصة بالدخول المدرسي 2016 ـ2017 بولاية

وكان السيد سليماني، قد اعلن في وقت سابق عن تنصيب لجنة متابعة الدخول المدرسي الجديد لضمان دخول مدرسي مريح بعد سلسلة من الزيارات الميدانية التي قام بها لتفقد مشاريع القطاع، لضمان تسليمها في الاجال المحددة وذلك لاستقبال الطلبة في أحسن الظروف.

مهمائي .أ