اشتكى سكان حي حمادة بولسنان ببلدية سكيكدة من الوضعية الكارثية التي آل إليها حيهم، أين وجه سكان الحي الاتهام المباشر للسلطات المحلية محملين إياها مسؤولية الوضعية التي باتت تنذر بكارثة بيئية وخاصة مع ظهور الكوليرا التي قد تعصف بسكان الحي خصوصا وأنه يعاني منذ سنوات من انسداد قنوات الصرف الصحي بسبب تسربات المياه القذرة التي وصلت إلى حد مداخل العمارات بالإضافة للروائح الكريهة المنبعثة منها وتراكم الحشرات التي وجدت في الحي المذكور بيئة ملائمة للتكاثر متسببة في إصابة العديد من السكان بأمراض الحساسية جراء لدغات الحشرات على غرار ” الناموس “الذي انتشر بشكل رهيب وتوغل داخل البيوت، وهو ما جعل سكان الحي ينددون أكثر من مرة بهذا الإهمال الذي قد يعصف بصحتهم وصحة أبنائهم.
لطفي.ع