تعرف أكياس الحليب ندرة كبيرة في أسواق ومتاجر ولاية تبسة منذ الشهر الفضيل رمضان وقد وجد المئات من سكان بلديات تبسة ومنهم سكان عاصمة الولاية صعوبات كبيرة في الحصول على كيس حليب الذي بلغ سعره هذه الأيام ما بين 50 و60 دج وهو ما رفضه المستهلك الذي اتهم الجهات الموزعة التي تستغل الشهر الكريم لرفع الأسعار واحتكار المادة،حيث يعيش الكثير من سكان بلديات ولاية تبسة هذه الأيام،على وقع ندرة أكياس الحليب وارتفاع أسعارها إن وجدت، إذ تشهد محلات بيع الحليب المنتشرة عبر مختلف بلديات ولاية تبسة، ندرة حادة في مادة حليب الأكياس التي ازداد عليها الطلب مع حلول شهر رمضان المعظم وتزامنه مع مطلع فصل الصيف الذي يشهد إقبالا كبيرا للمواطنين على مادة الحليب وأصبح المواطن يشتكي منذ حلول الشهر الفضيل في بلديات الولاية، من نقص محسوس في حليب الأكياس وارتفاع أسعاره إن وجد مما يرغمهم يوميا على الوقوف في طوابير لساعات طويلة، للظفر بهذه المادة الحيوية في ظل قلة الكمية الموزعة عبر معظم بلديات الولاية بحسب ما أكده بعض التجار الذين أوضحوا أن المشكل يكمن في عدم تنظيم التوزيع خلال شهر رمضان، فضلا عن كثرة الطلب والإفراط المذهل في استعمال هذه المادة خلال شهر رمضان وحسب أصداء رصدناها للمواطنين فان تجار التجزئة وجدوا الفرصة في الندرة للمضاربة في الأسعار وبيع هذه المادة تحت الطاولة ليلا .
هواري غريب