تعرف شبكة المياه بمدينة تبسة هذه الأيام  تغذية مستمرة عن طريق بئرين عميقين بطاقة 85 لترا في الثانية سوف تستفيد منها العديد من الاحياء السكنية .منها ” حي طريق قسنطينة ” حي “تراب الزهواني ” حي “سكانسكا ” وهي أحياء كانت تتزود بمياه الشرب لمدة ساعتين فقط في اليوم وذلك بفضل التغذية من بئرين عميقين ” 2 ” بطاقة “85 ” لتر في الثانية بحي “سكانساكا ناحية  بئر سالم ”  حيث اشرف والي ولاية تبسة ” عطالله مولاتي ” مرفوقا بالسلطات المحلية ونواب البرلمان عن ولاية تبسة على وضعهما حيز الخدمة . قبل ان يتلقى عرضا مفصلا عن وضعية مياه الشرب بالمدينة . والحلول المجسدة للقضاء التدريجي على مشكلة النقص الذي تهاني منه تبسة من هذه المادة الحيوية للإشارة تدعمت ولاية تبسة بخمس “5” أبار عميقة . بئر منها حيز الخدمة. اثنان تم وضعهما قيد الاستفادة نهار اليوم . واثنان يوضعان في الخدمة قريبا  وبوضعهم جميعا قيد الخدمة والاستفادة من محطة “عين زروق “بشكل أفضل وارتفاع منسوب “سد الصفصاف” الذي بلغ ال مليون وثلاثمائة متر مكعب. والاستفادة من مياه سد” واد ملاق” بعد تدعيمه تنتهي معضلة ولاية تبسة من هاجس التزود بمياه الشرب الوالي أوصى بواصلة العمل على محاربة التوصيلات غير الشرعية وايجاد حل سريع وناجع للتسربات التي تعصف بمحطة “عين زروق” وتتسبب في ضياع كميات هائلة من المياه  كما أوصى مصالح” الري” ومصالح “الجزائرية للمياه” بتدعيم محطات الضخ بتجهيزات حديثة تحميها من الانقطاعات الفجائية للطاقة الكهربائية والحرص على تجديد شبكات المياه. لمحاربة التسربات الحاصلة.مضيفا أنه لن يهدا له بال حتى تكون ولاية تبسة قد تجاوزت مشكل التزود بالمياه.   
هواري غريب